غيروا قبل أن تتغيروا
https://al3omk.com/91871.html

غيروا قبل أن تتغيروا

كما لا يخفى للعيان، الشباب يمثل طاقة جبارة وقاعدة للتغيير ورسم خارطة للمستقبل نظرا لما يمثله الشباب كقاعدة للهرم السكاني المغربي .

في حين في بلدنا العزيز لا يرقى الاعتراف على أرض الواقع بالشباب وبالمكانة المرجوة التي يجب أن تحفهم ، وخير دليل على ذلك هو عندما نلقي نظرة خاطفة على لوائح الترشيحات الخاصة بالانتخابات او على مستوى قيادة الاحزاب .ي نص بخطوط واضحة على تكافؤ الفرص والمساواة والعدالة الاجتماعية دون ان نغفل التنصيص على أهمية الشباب من خلال احداث المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي الذي لم ير قانونه التنظيمي النور إلى غاية الان رغم نهاية الولاية الحكومية.

بصراحة السؤال الغريب الذي يدور في ذهني هو هل فعلا الأحزاب السياسية المغربية لا تعرف المكانة الحقيقة للشباب أم انها تقزم دوره فقط في ( المركانتو) الانتخابي والحملات الانتخابية الى جانب ايهامهم ببرامج انتخابية ووعود سرعان ما تتبخر مباشرة مع الإعلان عن نتائج الانتخابات .

ألم يحن الوقت لأن يتخلى قادة الاحزاب عن أفكارهم البائدة ونظرتهم للانتخابات على انها ريع انتخابي وان يفتحوا ادرعهم لجيل الشباب ، وان يفتحوا كذلك آذانهم للآراء والانتقادات ويمنحوا الفرصة لجيل التغيير، لشباب مليء بالحيوية و النشاط و قوة الابداع، ومن جهة أخرى الم يحن لهم النظر الى اهمية التخلي عن لائحة الشباب والعمل على لائحة وحيدة ليكون الشباب جزءا من قادة التغيير بعيدا عن التصفية والتضييق عليهم.

نعم انه الشباب الذي قاد الحراك الشعبي الذي استجاب له صاحب الجلالة وتجسد ذلك من خلال دستور 2011 والذي منح الشعب حيوية متابعة نقاش وافكار واختصاصات رجال الدولة داخل قبة البرلمان خلال الجلسات العمومية.

كرسالة اخيرة أقول لقادة الاحزاب غيروا من نظرتكم اتجاه الشباب قبل ان تغيروا .

ــــــــ

عضو مجلس القيادات الشابة بتطوان