وجهة نظر

الدرس الافتتاحي.. غزة والطلبة

يخاطر طلبة أمريكا بمستقبلهم، يفعلون هذا انتصارا لفلسطين، ولحرية الحديث عنها، والدفاع عن أهلها. شباب ضاقت سلطات بلادهم ذرعا بهم، يغامرون بالطرد من الجامعة، وبالمنع من مواصلة الدراسة، وبالمتاعب عند موعد سداد الديون، إذ التعليم هناك بمقابل، شطرهم تقريبا كما تقول الأرقام الرسمية يستدينون لدفع تكاليف العلم.
من ثقافة ترى الآخر جحيما، وترسمه ذئبا، والحياة بدونه فضيلة، خرج هؤلاء الأرق أفئدة، والأنقى روحا، والأصفى قلوبا، طلبة في مواجهة عقود من الأنانية والفردانية، فبدوا الأحلم فكرا، والأنضج عقلا، والأصوب منطقا.

يغادرون المدرجات ويضعون وراء ظهورهم عقودا من عمليات تحريف الفطرة وتزييف الوعي، حين أصبحت الجامعة في خدمة الشركات، تبيع عقلها وقوة شبابها، لصالح أحفاد الجشِع “شيلوك” تاجر البندقية كما عند شكسبير.

يصور الإعلام الصهيوني الاعتصامات المفتوحة نزوات عابرة، لذلك ورط بعضه أستاذا جامعيا صرح بأن غضب الطلبة أحد مظاهر الحاجة إلى إشباع جنسي!
ترسم استطلاعات الرأي صورة أقرب إلى الحقيقة عن شباب أمريكا، عن انسحابه من دعم إسرائيل، وانقلابه الهادئ على سياسة حكومته تجاه العدوان، قبل قراره استعادة موقف أسلافه من “فيتنام” و”الفصل العنصري” في جنوب إفريقيا.

أياما بعد “طوفان الأقصى” أظهر استطلاع أجرته وكالة “رويترز” ارتفاع نسبة الأمريكيين المؤيدين لإسرائيل، الاستطلاع الذي نشر في أواخر أكتوبر، أظهر أن 41 بالمائة من الأمريكان يدعمون وقوف بلدهم مع إسرائيل، فيما كانت النسبة 22 بالمائة فقط إبان “العصف المأكول” (2014) بالرغم من أن إسرائيل باشرت حينها اجتياحا بريا لقطاع غزة.
استطلاع رويترز، الذي صدر بعد مذبحة مستشفى “المعمداني” التي راح ضحيتها أزيد من 500 شهيد، أظهر رقما ذا دلالة كبيرة هو استقرار 2 بالمائة من الأمريكيين على دعم فلسطين بين 2014 و2023.

لم يكن شهر نونبر الموالي فأل خير على غزة وأصدقاء الحق الفلسطيني في أمريكا، فلقد رصدت مؤسسات الإحصاء والاستطلاع شبه إجماع على تعميق غربة القضية الفلسطينية.

أياما على اقتحام مستشفى “الشفاء” للمرة الأولى، وبعد ارتكاب عدد من المجازر في حرمه، أظهرت استطلاعات مؤسسة “ماريست”، وشبكة “بي إس بي”، ومجلة “إيكونيميست، وشبكة “إن بي سي”، ارتفاع عدد الأميركيين الذين يدعمون إسرائيل، إلى 47 بالمائة مقارنة مع أكتوبر.

في دجنبر وبعد نهاية “هدنة إنسانية” استمرت 6 أيام، ظهرت المقاومة قوية ومنظمة وبوجه أكثر إنسانية، بين استطلاع للرأي أجرته “جامعة كوينيبياك” ومؤسسة “ماريست” أن الرد العسكري الإسرائيلي “عدواني للغاية”، كما ارتفعت نسبة الأشخاص الذين قالوا إنهم “يتعاطفون مع الفلسطينيين” إلى 25 بالمائة.

بداية تحول الرأي العام الأمريكي رصده معهد “غالوب”، حين قارن بين الفئات العمرية، حيث تراجع دعم إسرائيل بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاما، إلى أقل من 36 بالمائة، فيما أبرزت وكالة “رويترز/أبسوس” انخفاض تأييد إسرائيل بين الناخبين البالغين سن التصويت، إلى 32 في المائة.

في يناير وقع حدثان هامان، كان لهما أثر على العالم، من جهة تصاعدت عمليات المقاومة، فحصدت إحداها 21 جنديا محتلا في مخيم المغازي وسط القطاع، وتوازيا معه أصدرت محكمة العدل الدولية قرارا بقبول دعوى جنوب إفريقيا وتوجيه الاتهام رسميا لإسرائيل بارتكاب جريمة الإبادة.

ومن فبراير إلى أبريل سارت الاستطلاعات في اتجاه واحد، أمريكا شعب يواجه دولته، من “داتا فور بروغريس” إلى “غالوب” وصولا إلى ” سي إن إن” انتقلت نسب الرفض تواليا من 57 بالمائة يعارضون موقف أمريكا من إسرائيل، إلى 55 بالمائة يرفضون العملية العسكرية، ثم 71 بالمائة من الرافضين لسياسة بايدن تجاه غزة، بينهم 81 بالمائة تقل أعمارهم عن 35 عاما.

الانتفاضة الجامعية العالمية انعكاس لمعنى الآخر الذي يعيش الأهوال على أرض غزة، الآخر الحقيقي، الفطري، البريء. إنها إعادة نسج العلاقة بين أبناء آدم، على قاعدة الحق والخير ومنابذة الشر المطلق على رأي الفيلسوف عند طه عبد الرحمن.

لم تكن غزة أول أرض تسيح فيها الدماء بهذه الغزارة، غير أنها ثبتت على قيمها فأثرت في العالم وغيرته، قُتِلت وما ماتت، أبيد شعبها ولم تنته قصتها، سُفِك دمها ولم تسقط رايتها، دُكّتْ بيوتها ولم تخضع قلاعها، هُدمت معالمها ولم تخترق حصونها.

يقضي العرف في الجامعات العريقة أن يكون الدرس الافتتاحي بداية السنة، تبسط فيه قامة علمية معاني التعليم العالي ومكانته، ودرس غزة الذي كان آخر العام، ألهم الطلبة ففهموه تصديا شاملا للشر المطلق، في مقابل الإبادة الجارية ينتصب المكلومون من ذوي الشهداء، حرائق وخراب ودمار، تجابهها شارات نصر من تحت الأنقاض والغبار والرماد، طائر “الفينيق” يُبعث، يُعلن عودته للحياة بعد موت أكيد.

الدم المقاوم ألّف طلبة أمريكا والعالم، تحالف الفطرة غلب فلسفات اغتراب الذات ومعاداة الآخر، أعاد للخير المطلق أهله، وأظهر فائدته، وحرر ديناميته. فما كل دم يحرك التاريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *