مجتمع

توقعات بتجاوز عدد السياح بالمغرب 16.8 مليون العام الجاري.. وتوصيات بتبسيط إجراءات التأشيرة

كشف تقرير حديث على أنه من المتوقع أن يشهد قطاع السياحة في المغرب عاما قويا في 2024، حيث يرتقب أن يرتفع عدد السياح الوافدين بنسبة 15.3%، أي ما يعادل 16.8 مليون، مقارنة بـ14.5 مليون عام 2023.

ومن المتوقع، حسب التقرير الصادر عن شركة “BMI” الدولية للأبحاث، أن يُعزز هذا النمو في المقام الأول من قبل السياح الأوروبيون الذين يبحثون عن ملاذ مشمس خلال الأشهر الباردة في بلدانهم الأصلية .

وأضاف التقرير أنه “ستظل أوروبا المصدر المهيمن للسياح بالنسبة للمغرب”، وأنه من المتوقع أن تظل فرنسا السوق المصدر الأول، مع ما يقدر بنحو 4.5 مليون زائر في عام 2024، تليها إسبانيا (2.4 مليون) وبلجيكا (ما يقرب من مليون).

وأوضح أن هذا الاتجاه يتماشى مع أرقام ما قبل الجائحة ويعكس جاذبية العطلات الشاطئية ذات الأسعار المعقولة في المغرب للأوروبيين.

ومع ذلك، يسلط مؤشر كتلة الجسم الضوء على التحديات المحتملة بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة وتشديد شروط الائتمان في أوروبا، مما قد يقلل من الإنفاق على السفر.

إقرأ أيضاً: هل غالطت الوزيرة عمور المغاربة بشأن “الأرقام القياسية” في توافد السياح على المغرب؟

وعلى الرغم من الهيمنة الأوروبية، فإن العروض المتنوعة التي يقدمها المغرب من المواقع التاريخية مثل مدينة فاس إلى العجائب الطبيعية الخلابة مثل جبال الأطلس ـ تمثل فرصة لتنويع الأسواق السياحية، يضيف التقرير.

ويشير إلى أن الحملات التسويقية الإستراتيجية والتعاون مع شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ يمكن أن تفتح مصادر جديدة لنمو السياحة. بالإضافة إلى ذلك، فإن تبسيط إجراءات التأشيرة، مثل تقديم التأشيرات الإلكترونية أو التأشيرات عند الوصول، يمكن أن يجعل المغرب وجهة يسهل الوصول إليها.

وسجل أنه بفضل تراثها الثقافي الآسر، ومناظرها الطبيعية الخلابة، وتركيزها على جذب مجموعة واسعة من المسافرين، تبدو صناعة السياحة المغربية في وضع جيد لمواصلة النجاح في السنوات المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • OULDCHRIF
    منذ 5 أيام

    غالبية الداخلين والخارجين عبر الحدود المغربية مطارات او حدود برية هم من المهاجرين وهناك من ياتي إلى المغرب اكثر من 3 مرات ذهابا وايابا في السنة.