مجتمع

وزير الفلاحة يبرر زيادة 20 بالمئة في أسعار اللحوم الحمراء بـ”اختلال تكاثر القطيع”

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد الصديقي، أن الجفاف غير المسبوق الذي تعيشه المملكة خلال السنوات الثلاث الأخيرة، أثر بشكل كبير على القطاع الفلاحي بصفة عامة وعلى القطيع الوطني بكل أنواعه، على الخصوص، سواء من حيث الأعداد أو المردودية، وذلك بفعل اختلال توازن تكاثر القطيع.

واعترف الوزير بتسجيل اضطرابات في الأسعار بالنسبة للحوم الحمراء، حيث عرفت ارتفاعا بلغت نسبته حوالي 20 بالمئة بسبب الزيادة في تكاليف الإنتاج الناتجة أساسا عن تدهور الغطاء النباتي للمراعي وقلة الكلأ وكذا ارتفاع أسعار الأعلاف إثر الزيادة في الأسعار العالمية، مشيرا إلى أن الأعلاف المنتجة محليا والمستوردة على التوالي، بلغت نسبة 30 بالمئة و15 بالمئة.

ومن أجل ضمان استقرار تموين السوق الوطنية، أشار الوزير في معرض جوابه على سؤال برلماني، يتوفر “العمق المغربي” على نسخة منه، إلى أن الحكومة اتخذت عدة تدابير منها دعم أعلاف الإنتاج الحيواني باستمرار من خلال اقتناء ونقل وتوزيع الأعلاف المدعمة (6 مليون قنطار من الشعير المدعم، و3.2 مليون قنطار من الأعلاف المركبة،

وضمن نفس الإجراءات الحكومية لمواجهة اضطراب أسعار اللحوم الحمراء بالأسواق المغربية، لفت المسؤول الحكومي إلى فتح الاستيراد وتحفيزه عبر تعليق رسوم الاستيراد المطبقة على الأبقار المخصصة للذبح والتسمين وفتح أسواق جديدة لاستيراد الأبقار ( أمريكا الجنوبية) نظرا لقلة العرض في الأسواق الأوروبية وارتفاع تكلفة استيرادها.

وسجل وزير الفلاحة، أن هذه التدابير، ستساهم في تخفيض تكاليف الإنتاج وبالتالي في استقرار أسعار الأعلاف من أجل التحكم نسبيا في أسعار الماشية وضمان استقرارها مع اقتراب عيد الأضحى، وذلك ضمانا للسير العادي لهذه الشعيرة الدينية في أحسن الظروف.

وذكر الصديقي بعقد سلسلة من الجلسات مع المهنيين المعنيين بهدف ضمان تموين السوق الوطنية في أحسن الظروف، أوضح أن المصالح المختصة للوزارة، تعمل على تتبع أسعار اللحوم الحمراء على مستوى الجملة والتقسيط بشكل يومي في كافة جهات المملكة عبر اعتماد نظام معلوماتي خاص “أسعار”.

من جهة أخرى، أكد وزير الفلاحة، أنه بغية تنمية سلسلة اللحوم الحمراء تم في إطار استراتيجية الجيل الأخضر، إبرام عقد برنامج مع مهنيي اللحوم الحمراء للفترة الممتدة ما بين 2030-2021، يهدف إلى تحسين إنتاجية القطيع وتنظيم وتحديث عمليات الذبح وتطوير وعصرنة قنوات التسويق والتوزيع.

وخلص الصديقي، إلى أن الحكومة تتوخى  من خلال هذا العقد- برنامج الذي يبلغ الاستثمار الإجمالي المرتقب 14.45 مليار درهم منها 8 مليار مساهمة للدولة، بلوغ عدد من النتائج في أفق 2030، منها  انتاج 850 ألف كن من اللحوم الحمراء، واعتماد 120 مجزرة وزيادة الوزن المتوسط للذبح إلى 270 كلغ للأبقار و20 كلغ للأغنام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • حماد
    منذ شهرين

    استوردو اللحوم من افريقيا مثل مورؤيتانيا وسينغال وغيرها وسيتم نقلها عبر الشاحنات و ستكون ارخص من امريكا الجنوبية او اوروبا . تريدون تفقير الشعب . يا وزير فيك غير الهدرة وبلابلا ماشفنا منك والو