https://al3omk.com/110572.html

ترشيد الجهد الدعوي

رغم الجهود الدعوية المبذولة على المستوى الرسمي او من طرف الجاماعات و الحركات الاسلامية يظل الاثر الدعوي داخل المجتمع ضعيفا بل و نلحظ تفاقم مجموعة من السلوكيات اللاخلاقية و تمسك المسلمين فقط بمظهر الاسلام بعيدا عن جوهره او ما اسميه الاسلام المظهري.

هذا الطرح يدفعنا لسبر سيرة المصطفى بحثا عن الاساليب الدعوية ذات الجهد المعقول و الاثر الكبير التي استعملها صلى الله عليه و سلم في تبليغ دعوته او ما يعرف بالنجاعة التي تقاس بالحصول على الاهداف باقل التكاليف.

فرسول الله صلى الله عليه و سلم في بداية الدعوة مع نذرة الموارد البشرية و الامكانات المادية و اعراض بل و محاربة مجتمع تلقي الرسالة له، كان ينفذ اساليب ادارية جد متطورة اصبحت مقعدة في علوم الادارة الحديثة، نذكر منها على سبيل المثال مبدا باريتو الذي يقول ان 80% من النتائج المحصل عليها سببها 20% من الأسباب المستعملة ،او ما يعرف أيضا بقاعدة 80 – 20.

التجيسد الاول لهذا المبدا في دعوته صلى الله عليه و سلم نلحظه كيفا، اي كيف كان يتحرك تحركا ذكيا مؤثرا و بجهد اقل، فكان يتيحين اماكن اجتماع القبائل او في اسواقهم ليعرض رسالته بدل ان يقطع الاف الاميال و يزور كل قبيلة على حدى مما يكلفه وقتا وجهدا كبيرين.

التجسيد الثاني لهذا المبدا و الذي يقول ان 80% من الارباح تاتي فقط من 20% من العملاء، يتجلى في تركيزه على توجيه الخطاب الى نوعية خاصة من البشر اصحاب التاثير داخل مجتمعاتهم وهم وجهاء القبائل و شيوخها فكان يكفيه ان يخاطب هذه النخبة حتى تاتي القبيلة كاملة مسلمة بدل ان يمضي الوقت المديد في اقناع القبيلة فردا فردا.

و في غياب هذا النظام الاداري القبلي المساعد في يومنا هذا وفي ظل تحديات الانفتاح المعاصر في جانبه السلبي و ايضا في تغير نوعية النخبة المؤثرة داخل المجتمع الاسلامي ، اصبح لزاما توليف هذه الاساليب الدعوية الفاعلة مع واقعنا الحالي، فعلى حملة الدعوة مؤسسات او افرادا ان يشتغلوا مثلا كمقترح اول على الفنانين و المغنيين مهما كانت اذواقهم الفنية و التواصل معهم بشكل قوي و فعل ما فعل النبي صلى الله عليه و سلم الذي جمع بني عبد المطلب على طعام حتى اكلوا فشبعوا دعاهم الى الاسلام، اي ان ينظم عشاء على شرفهم مصحوبا بتوجيه تربوي.

كمقترح ثاني فيما يخص اللباس او الجلباب المغربي النسائي الذي تحول من اداة للعفة الى الة للغواية و بدل ان تنظم حملات و مهرجانات دعوية للحجاب و تصرف فيه الجهود و الاموال يكفي ان يدعى اصحاب هذه المنتجات حول مائدة طعام تختم بكلمة زاجرة ناهية عما يتسببون فيه من شيوع الفاحشة بين المسلمين.

و ايضا لابد التركيز على فئة الرياضين و خصوصا منهم لاعبوا كرة القدم هذه الرياضة التي لم تعد فقط سببا في تدني مردودية الشباب الدينية و الدنيوية و انما اصبحت سببا في حصد ارواحهم، فتجد الشاب يتنقل مئات الكيلومترات لحضور مباراة و لا يذهب الى المسجد الذي لا يبعد عن بيته الا امتارا قليلة ، و لمسنا تاثير هذه النخبة على الشباب و حضورهم في نصرة قضايا الامة كاللاعبين ابو تريكة، كانوتي و حمودة بنشريفة و غيرهم.

تظل السيرة النبوية العطرة محملة باساليب و تقنيات دعوية تقرب المسافات و تختزل الجهود و تاتي بنتائج خارقة وجب على اهل الدعوة اكتشافها و اقلمتها مع واقعهم.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)