اعتراف مواطن أمريكي بتورطه في حادثة معادية للإسلام
https://al3omk.com/116318.html

اعتراف مواطن أمريكي بتورطه في حادثة معادية للإسلام

أقر مواطن أمريكي أمام جلسة لمحكمة نيو ميكسيكو الفيدرالية، عقدت يوم أمس الجمعة، بإقدامه على نزع حجاب سيدة مسلمة خلال رحلة جوية العام الماضي، وفق ما نشر موقع “هافنغتون بوست” الأمريكي.

وكان المواطن جيل باركر باين، البالغ من العمر 37 سنة، قد نزع حجاب امرأة مسلمة، وصرخ بعدها مفتخرا بعمله “هذه هي أمريكا”.

وأدانت المحكمة باين بتهمة الإقدام على جريمة كراهية واستخدام العنف عمدا لمنع سيدة من ممارسة شعائرها وحريتها الدينية.
واعترف باين في محضر التحقيق معه، بنزع حجاب سيدة كانت تجلس على بعد صفوف منه أثناء تواجده على طائرة تابعة لخطوط ساوث إيرلانيز في رحلة من مدينة شيغاغو إلى مدينة آلكوبرك في يوم 11 دجنبر 2015.

وقبل لحظات من هبوط الطائرة، توجه باين نحو الصف الذي تتواجد به المرأة المحجبة وجلس إلى جانبها دون أن تنتبه إليه، وأمر المرأة بنزع حجابها لأنها متواجدة بالولايات المتحدة الأمريكية وبعدها نزعه عن رأسها بعنف.
وأكد المدعي العام أن السيدة المحجبة قد شعرت بالإهانة من هذا التصرف.

وتعليقا على هذه القضية، ذكرت فانيتا جوبا، رئيسة قسم حقوق الإنسان بوزارة العدل، في بيان رسمي، أنه “يحق لكل مواطن، على اختلاف انتمائه الديني، ممارسة شعائره الدينية بكل حرية بعيدا عن كل تمييز وعنصرية”.

وأضافت أن “استخدام القوة أو التهديد ضد أفراد المجتمع بسبب انتمائهم الديني يعد وصمة في جبين الولايات المتحدة الأمريكية”، مشددة على أن “قسم حقوق الإنسان سيكون شديد الحذر بخصوص متابعة حماية حقوق الأفراد الدينية التي يضمنها دستور البلاد”.

يذكر أن هذه الحادثة قد وقعت بعد مرور ثلاثة أيام من طلب المرشح الجمهوري بإغلاق الحدود في وجه المسلمين، أما جامعة جورج تاون الأمريكية، فلم تخف في دراسة حديثة لها الأرقام المتزايدة بخصوص الأعمال المعادية للإسلام.