المصطفى براهمة يعبر عن إرادته إنشاء جبهة لليسار

المصطفى براهمة يعبر عن إرادته إنشاء جبهة لليسار

08 أبريل 2016 - 19:43

أعلن الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي، عن إنشاء جبهة لليسار، في سياق النقاش الدائر حاليا وسط العائلة اليسارية حول توحيد اليسار.

وقال المصطفى براهمة، خلال حوار أجرته معه جريدة “الاتحاد الاشتراكي”، إنه “يكفي اليسار اليوم، أنه أصبح يعي ذاته، وأصبح يشعر بالاستهداف في وجوده، وأنه أصبح يدرك أهمية وحدته رغم اختلافاته”

إلى ذلك، عبر براهمة، خلال ذات الحوار، عن تفاؤله بمستقبل اليسار بالمغرب، ومن أنه “أكثر استجابة للاشتغال داخل إطارات المنظمات الموازية، نقابية واجتماعي”، وعبر كذلك عن “إنشاء جبهة لليسار، مصرحا: “يكفي اليسار اليوم، أنه أصبح يعي ذاته، وأصبح يشعر بالاستهداف في وجوده، وأنه أصبح يدرك أهمية وحدته، والالتئام لأول مرة ربما في تاريخه بكل تلاوينه، رغم اختلافاته الإيديولوجية والسياسية وتقديراته المختلفة للوضع، رغم اختلاف أسبقياته”.

إلا أن براهمة استدرك قائلا: “لكن اليسار، وراءه تاريخ من التشرذم، لذلك عليه قبل كل شيء إرجاع الثقة لنفسه، ولمختلف مكوناته، والبدء كما قلت بالتنسيق داخل المنظمات الجماهيرية ودعمها وتأسيس جمعيات للنضال حول الشأن المحلي وحول القضايا ذات الراهنية”.

وكانت فرصة الحوار، مناسبة للكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي، لأن يشخص بعض معضلات اليسار في المغرب، بعد أن أشار إلى أن “وضعية اليسار وتشرذمه وتشظيه، وتذبذبه في تحمل مسؤوليته في معارضة النظام القائم سواء داخل أو خارج المؤسسات، وبالنظر لمشاركة أحد الأحزاب المحسوبة عليه في حكومة يقودها “حزب رجعي أصولي”، والعلاقات غير الواضحة المعالم لأحد الأحزاب المحسوبة عليه أيضا مع ما سمي بالوافد الجديد، مما كان قد طرح علينا سؤال مدى انتماء هذه الأحزاب لليسار نفسه؟ وعن ما هو اليسار اليوم؟ وماهي أطرافه؟”.

وأوضح براهمة، في سياق رده على سؤال حول إمكانية تشكيل “قطب يساري قوي يستجيب لتطلعات الشعب من أجل دولة المؤسسات والحريات والحقوق”، بأن “هذا حلم كل اليساريين”، في تشكيل “قطب يراعي التنوع والاختلاف السياسي والإيديولوجي، ينبني على أهداف واضحة المعالم، وعلى أساس القواسم المشتركة”، إلا أن ذلك الآن، بعيد المنال في ظل ما وصفه ب”تشرذم اليسار”، وأيضا في “اختلاف تعاطيه مع النظام السياسي القائم، بين الرغبة في الإصلاح، والرغبة في التغيير، وفي تحديد العدو الرئيسي، الذي بالنسبة لنا هو النظام المخزني المبني على التحكم والاستبداد على المستوى السياسي، وعلى اقتصاد الريع على المستوى الاقتصادي، وعلى القهر والهشاشة على المستوى الاجتماعي”.

ومع ذلك، يضيف براهمة، “يمكن اليوم، إعادة الثقة لمكونات اليسار، وإعادة الاعتبار للتضامن والتآزر والانتماء المشترك، بدءا بالتنسيق داخل المنظمات الجماهيرية النقابية والحقوقية والمدنية والدفاع عنها أمام هجوم المخزن، والدفاع عن الحركة النقابية بدعم تنسيقها والتنسيق داخل المركزيات المناضلة، وعن الحركة الحقوقية بدعم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والنضال من أجل رفع الحصار عنها، ودعم التنسيقيات الحقوقية، والاهتمام بجمعيات المجتمع المدني، والتصدي لمحاولات إلحاقها بوزارة الداخلية والتنسيق داخل النقابات والهيئات المهنية”.

أما على المستوى السياسي، فإنه يرى أنه، على الأقل، هناك إمكانية، في “البدء بتحالف أحزاب اليسار بالأقرب فالأقرب: بين الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية، والتعاطي بشكل مشترك تجاه الدولة من جهة، وبين تنظيمات تجمع اليسار الديمقراطي: المؤتمر الوطني الاتحادي والاشتراكي الموحد والطليعة الديمقراطي الاشتراكي والنهج الديمقراطي من جهة أخرى، و الانفتاح على تنظيمات اليسار الجذري كتيارات أو مجموعات”، يضيف براهمة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

“الوردة” يدعو إلى إخراج برامج الدعم الاجتماعي من “دائرة التوظيف الديني”

بنشعبون: يجب التعبئة للمستقبل بدل النبش في الماضي والمقارنة بين الحكومات

ممثلات عن المنظمات النسائية الحزبية يثمن من الكركرات مكتسبات المغرب

المنظمات النسائية للأحزاب تزور الكركرات وتثمن المكتسبات التي حققها المغرب

تابعنا على