المغرب يحصد 5 ميداليات في المسابقة الجامعية للتزحلق الألبي

17 فبراير 2016 - 21:19

قدم الأخوان آدم وسامي لمحمدي، عضوا الفريق الوطني المغربي للتزحلق الألبي وفريق (روج إي أور بجامعة لافال)، أداء رائعا في فئة الكبار (زائد 21 عاما) ضمن سباق التعرج (سلالوم) التي تدخل في إطار المسابقات الجامعية الكندية للاتحاد الدولي للتزلج.

وفرض الشاب آدم لمحمدي نفسه بقوة وتميز ضمن مسابقات التزلج بعدما تمكن من انتزاع أربع ميداليات ذهبية، اثنين وفق القواعد المتبعة من قبل الاتحاد الدولي للتزلج، واثنين وفق قواعد المسابقات الجامعية للتزحلق الألبي.

فيما تمكن شقيقه، سامي لمحمدي (18 سنة)، من الفوز بميدالية ذهبية وفق قواعد الاتحاد الدولي للتزلج، لكن دون تتويجه باللقب لكونه لا يتوفر في الوقت الراهن على صفة طالب جامعي. وحقق سامي أفضل توقيت له خلال مسيرته الرياضية ضمن نقط الاتحاد الدولي للتزلج، ما يعادل 29,58 في المئة في فئة سباق التعرج.

وجرت مسابقات التعرج بين 13 و14 فبراير بجبل (مون سانت سافور) في أجواء جد باردة وصلت إلى ناقص 37 درجة، بمشاركة 58 متزلجا من عدد من البلدان، من بينها كندا وفرنسا والولايات المتحدة وإسبانيا والمغرب، بالإضافة إلى فريق من أفضل المتزلجين بإقليم كيبيك.

وجرت المسابقات على شقين، الأول ضمن قواعد الاتحاد الدولي للتزلج، والذي يفتح في وجه كل المتسابقين المشاركين في المنافسات، فيما يفتح الثاني في وجه المتسابقين الجامعيين ذوي المستوى العالمي والمنخرطين رسميا في مختلف برامج الدراسات الجامعية.

بعد هذه المنافسات، تمكن آدم من الظفر بالمرتبة الأولى في تصنيف المسابقات الجامعية للتزلج، بواقع 750 نقطة، متبوعا بزميله في فريق (روج إي أور)، الكندي سيمون كولد توتان، بواقع 700 نقطة.

وحقق آدم أفضل توقيت له خلال الجولتين بما مجموعه (1 دقيقة و54 ثانية و 61 جزءا من المئة)، فيما حل شقيقه سامي لمحمدي رابعا بتوقيت إجمالي قدره (1 دقيقة و55 ثانية و91 جزءا من المائة).

أما في سباق التعرج الثاني ضمن الاتحاد الدولي للتزلج، فقد فاز آدم بالذهبية بعدما حقق توقيت (1 دقيقة و58 ثانية و80 جزءا بالمئة)، فيما فاز سامي بالميدالية الفضية بتوقيت مجموعه (1 دقيقة و58 ثانية و83 جزءا من المئة).

وأعرب الأخوان آدم وسامي لمحمدي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادتهما بتمثيل المغرب وجامعة (روج إي أور لافال) بشكل مشرف خلال هذه المنافسات، معتبرين أن الهدف الأكبر يتمثل في التأهل إلى الألعاب الأولمبية الشتوية بكوريا الجنوبية لسنة 2018 في فئة (أ)، والرفع من تمثيلية المغرب في هذا الصنف من المسابقات.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الحموشي يجري تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية الأمنية

القيمون الدينيون بمراكش يخضعون لفحوصات كورونا قبيل فتح المساجد

كورونا يتسلل إلى جسد شاب بخنيفرة ويرفع الإصابات إلى17

الطرمونية: استرجاع ثقة الشباب في العملية السياسية رهين بتمكينه من الوسائل التقريرية

السعدي: رفع تمثيلية الشباب في المجالس المنتخبة مدخل لمحاربة العزوف عن العملية السياسية

تابعنا على