بعد تعيينه.. التوفيق يتجه لإتمام 20 سنة على رأس وزارة الأوقاف

05 أبريل 2017 - 20:00

رغم قضائه ما يزيد عن 15 سنة على رأس وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أعيد تعيين أحمد التوفيق اليوم الأربعاء، وزيرا في نفس المنصب لولاية حكومية جديدة.

وشغل التوفيق منصب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمغرب في كل الحكومات المتعاقبة على تسيير المغرب منذ سنة 2002، بداية بحكومة إدريس جطو بين 2002 و2007، ثم حكومة عباس الفاسي من نفس السنة إلى أن أسقطها الربيع الديمقراطي سنة 2011، ثم خلال حكومة عبد الإله بنكيران في نسختيها.

وعرفت مدة تولي التوفيق للوزارة الوصية عن الشأن الديني بالمغرب انتقادا حادا بخصوص تعامله مع بعض الأئمة والخطباء، وخاصة فيما يخص قرارات العزل التي أسفرت في كثير من الأحيان عن غضب الناس، أبرزها توقيف الخطيب محمد أبياط بفاس الذي سبب في سخط عارم من المصلين وصل إلى حد مقاطعة صلاة الجمعة والاحتجاج داخل المسجد، إضافة إلى بروز حركة احتجاجية لأول مرة في صفوف الأئمة والمرشدين الدينيين، مازالت مستمرة إلى اليوم في مدينة تنغير.

من جهة أخرى، عرفت مساجد المغرب ازدهارا مهما من حيث التجهيزات وإعادة الترميم، خصوصا في السنوات الأخيرة من إشراف التوفيق على وزارة الأوقاف، حيث تم تشييد 204 مساجد في سنة 2015 لوحدها، 27 منها تكلفت بها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، فيما تكلف بالأخرى محسنون بشراكة مع الوزارة، كما تم إطلاق مشروع تخفيض استهلاك المساجد للطاقة بتزويد حوالي 15 ألف مسجد بمصادر للطاقات المتجددة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك
عبدالرزاق الاسماعيلي منذ 3 سنوات

عمره الآن 74 سنة...(1943م) صاحب هذا السن كم يبقى له في الدنيا؟؟ اللهم ارزقنا الزهد في المناصب والتفرغ لما بعد الموت...

مقالات ذات صلة

نادية فتاح العلوي

العلوي تُشدد على الصرامة لاستئناف آمن للسياحة في هذه المرحلة الدقيقة (فيديو)

بعد منشور العثماني .. بنشعبون: 2021 ستعرف إحداث أكبر عدد من مناصب الشغل

برلماني ينتقد تدبير الحكومة لملف العالقين بالخارج: تمييز واحتقار

اللبار: لا يجب جعل السياحة الداخلية “رويضة سوكور” وتبدير الأموال للترويج لها (فيديو)

برلمانية اتحادية تتنازل عن تقاعدها لفائدة صندوق “كورونا”

تابعنا على