https://al3omk.com/179920.html

الزفزافي يتزعم احتجاجا بمسجد في الحسيمة ويهاجم خطيب الجمعة (فيديو)

هاجم الناشط ناصر الزفزافي، أبرز متزعمي حراك الريف، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بعد تحذيرها للمصلين من خلال موضوع خطبة اليوم الجمعة بمسجد “ديور المالك” بالحسيمة، من الفتنة على خلفية الحراك الذي يعرفه إقليم الحسيمة، متسائلا “هل المساجد لله أم للمخزن”.

وظهر الزفزافي على شريط فيديو، داخل مسجد “ديور المالك” بالحسيمة، وسط عدد من المصلين، وهو يلقي خطابا هاجم فيه إمام المسجد بعد تلاوته لخطبة وزارة الأوقاف التي كان موضوعها حول “الفتنة” وهو ما أثار غضب الزفزافي وعدد من المصلين الذين احتجوا على الإمام، وقال” لو كانت له الجرأة ويدعي نفسه إماما لقال كلمة الحق”.

وقال متزعم حراك الريف، في الفيديو ذاته، إن “الفتنة الحقيقية هي أن معظم الشباب لا يجدون قوتهم وهُجّروا”، مضيفا أن “الفتنة تكمن في العري على التلفاز، وأي فتنة أكثر من سهرات موازين العارية والتي تبث على قنوات الدولة التي تعتبر نفسها إسلامية .. لن نصبر ولن نركع إلا لله”، حسب قوله.

وأضاف الزفزافي، الذي كان محاطا بعدد من المصلين الذين يرددون شعار “الله أكبر” بين الفينة والأخرى، (أضاف) أن خطبة الجمعة التي تتحدث عن الفتنة “جاءت من المخابرات بعد أن كان الحراك الشعبي عظيما ومباركا ومقدسا لأننا نطالب بأبسط حقوق العيش الكريم”.

واستشهد ناصر الزفزافي، خلال هجومه على إمام مسجد “ديور المالك”، بحديث لرسول الله، قال فيه الحديث: “أخوف ما أخاف على أمتي الأئمة المضلون”، “وهذا منهم” في إشارة منه إلى إمام المسجد المذكور.

تعليقات الزوّار (0)