مجتمع

تجار باليوسفية يقتحمون دورة مجلس الرباط ويطالبون بـ”فك الحصار” عنهم

اقتحم تجار وحرفيون بمقاطعة اليوسفية، دورة مجلس مدينة الرباط الذي انعقد اليوم الثلاثاء بمقر جماعة المدينة، رافعين لافتة تطالب السلطات المحلية بـ”فك الحصار” عنهم والاستماع إلى مطالبهم.

الناشط الجمعوي بمقاطعة اليوسفية، يوسف حمانة، أوضح أن التجار لم يرفعوا أي شعارات تفاديا لخلق الفوضى في دورة المجلس، مشيرا إلى أن اقتحام الدورة ورفع اللافتة كانت خطوة احتجاجية سلمية حضارية للفت الأنظار إلى معاناة تجار اليوسفية.

وأضاف في اتصال لجريدة “العمق”، أن هذه الخطوة جاءت بعد قيام التجار باحتجاجات سابقة دون أي تفاعل من طرف السلطات، مردفا بالقول: “عقدنا لقاءً مع قائد المنطقة في وقت سباق دون التوصل إلى أي حل”، حسب قوله.

وكان تجار وحرفيون بمقاطعة اليوسفية بإقليم الرباط، قد أغلقوا محلاتهم التجارية يوم فاتح غشت الجاري، احتجاجا على ما يعتبرونها “وضعية مزرية يعيشها تجار المنطقة في ظل الفوضى بشوارع المقاطعة واحتلال الملك العمومي وممارسة مختلف أشكال المخالفات غير القانونية”.

وطالب التجار في رسالة موجهة إلى والي جهة الرباط سلا القنيطرة محمد مهيدية، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، بعقد لقاء مستعجل مع الوالي في الموضوع، مشيرين إلى أن السبل ضاقت عليهم بسبب “ترهيب التجار والمواطنين وسرقة الكهرباء وبيع المخدرات وإشهار الأسلحة البيضاء وتزايد السرقات”.

واستنكر البلاغ بشدة، “الفوضى التي تعيشها شوارعنا حيث تهدد تجارتنا التي أصابها الكساد”، مهددين باتخاذ “كافة الأشكال المشروعة لتحقيق المطالب”، محملين السلطات المحلية “كافة المسؤولية لعدم إخلاء الشوارع من العشش والأوكار التي تأوي ليلا المجرمين”.

واستغرب التجار مما أسموه “التغول الذي يمارسه غرباء عن المنطقة لم يسبق له مثيل، وكثرة ظاهرة بيع الرصيف واحتلال الملك العام”، مؤكدين أنهم ليسوا “دعاة المشاكل والفتنة، ولكن أمام كساد تجارتنا والفوضى المنتشرة سنكون مجبرين على إغلاق محلاتنا”، حسب البلاغ.