قطعها هبرة تبرا !

في تطور غير مسبوق لنمو ظاهرة تتخذ في غالب الاحيان صبغة اجتماعية تنذر بمخلفات خطيرة سوف تؤثر لا محالة ليس على الامن الاجتماعي في هذا الوطن بل سوف تمتد تداعياتها لتنسف كل المكاسب الحقوقية التي راكمناها عبر التاريخ النضالي لفئة كونت رصيدا ثقافيا هاما واعطت لنفسها الحق في خوض هذه المعارك بالنيابة عمن حرموا من التكوين والتعليم إذ أن خوض الأجيال السابقة لنضالات عسيرة ومريرة في زمن الرصاص قد أثمر على تطور متنام للشأن الحقوقي ببلادنا لكن يبدو ان المسار قد انحرف بعد ان طفت فوق السطح بعض الطفيليات التي اصبحت تعيش على حساب هذا المكسب النبيل الذي كان حلما ليس حكرا على المغاربة فقط بل لجميع شعوب العالم.

إذ لا يخلو أي مجتمع من المجتمعات الانسانية من الكائنات الانتهازية التي اختل لديها وازع القيم الانسانية والتي لا تترك اية فرصة لتحيق اهدافها الخسيسة سواء باستغلال المطية السياسية او الاجتماعية او الاقتصادية او اية مؤسسة كفيلة لوضعها في موقع التفاوض ليس لخدمة اغراض جماعية نبيلة بل للابتزاز لتحقيق او الحصول على امتيازات وتكريس الريع في جميع تجلياته لأنه كما يقول الفيلسوف الفرنسي فيكتور هوغو منح الحرية لجاهل كمنح السلاح لمجنون.

فالجمعيات المدنية لم تنج من هذه البارازيت الاجتماعي والذي رغم الامتيازات التي أصبح يحظى بها كشريك استراتيجي في تدبير الشأن العام لكنه اصبح في اغلب الحالات لمن لا شغل له ولا تكوين له فهو عبارة عن مؤسسة اجتماعية مدرة للربح عن طريق الحصول على الدعم بدون اي مجهود يذكر فالعلم في هذا الوطن غربة والجهل فيه استوطن وتمكن في مجال جغرافي اعتبر هامشي و عرف كبورة للبناء العشوائي بامتياز كان للسلطات متابعة يقظة للحد من المخلفات والتراكم فبنيت مدارس وتم الحاق المنطقة بالمجال الحضري جغرافيا او اداريا بشكل تدريجي لكن انفجرت بشكل بارز للعيان انفلاتات امنية واختلالات جمة حيث انتعش البارازيت الاجتماعي بشكل مثير لم تسلم المدرسة كوسيلة للتربية والتعليم من الخدش والتلويث من طرف هذه الطفيليات إذ احدثت جمعية اباء واولياء التلاميذ لتقوم بمهامها التاطيرية وسميت بمدرسة 20غشت تيمنا بذكرى ثورة الملك والشعب مدرسة جديدة انضافت لتحل مشكل الاكتظاظ وتكرس الجودة في اوساط شعبية راهنت عليها السياسات كثورة بشرية لكن بعض اعضاءها كانوا ابعد عن خدمة كل هذه الاغراض بل بعيد حتى على الاهداف الاساسية للجمعية حيث كانت لاحدهم خلفية سياسية حصل على ثقة الساكنة ليمثلها في مجالسها ومن هذا المنبر حصل على صفقة حارس امن بالمؤسسة المذكورة هذا دون ان ننسى انه كانت له مهمة اخرى كسائق سيارة للنقل السري هوندا.

هذه المهام كلها لم تترك له الفرصة للقيام بمهامه الاساسية اتجاه ما هو تعاقدي اولا كفاعل سياسي مهتم بكل ما من شانه التنمية المجالية او كرجل امن مهمته امن المؤسسة المجالي والوظيفي حتى تقوم بالمهام الموكلة لها كما لم يلتزم بمساعدة الجسم التربوي الا باستغلال موحش لمرافق المؤسسة وهكذا اصبحت المدرسة مجالا مفتوحا لكل متسكع او متشرد .. فاصبح المدرسون معرضون لمضايقات الساكنة في كل فرصة وحين مما كان له الاثر على مهامهم التربوية بل والنفسية الى درجة ان التطاول على اهانة الأساتذة بالكلام النابي والتهديد اصبح همهم الشاغل في كل انتفاضة لهؤلاء الأساتذة ضد هذا التسيب …

لا نملك كمثقفين وسيلة للرد على هذه السلوكيات إلا القلم والحبر قد لا نستطيع ان نحاور جاهلا لأننا لانقبل لأنفسنا ان نتغلف بالسفاهة فما من رجل تجبر وتكبر الا لدلة وجدها في نفسه في ظل هذه الظروف كلها من حقنا ان نتساءل، بل نحتج بقوة ونحن على ايام قليلة للاحتفال بيوم المدرس اهي طريقة مبتذلة من مدرسة اختلقت وظائفها التربوية للاحتفال بهذا اليوم الوطني، ومن الذي خول لهؤلاء الحق بالتطاول على حقوق المعلمين والمربين هل من حماية للمسؤول التربوي الذي قاربناه بالرسول.

تعليقات الزوّار (0)