كلمات وفاء لأستاذي الراحل سيدي أحمد أمين بلفقيه

أكتب ما شئت يا قلمي، أكتب ما شئت من الحروف، أكتب ما شئت من الكلمات، أكتب ما شئت من الجمل، أكتب حزنا، ألما، سحابة الموت جاءت على عجل فأخذتك يا أستاذي، وتلميذك في شوق إلى لقياك، أستاذي وحبيبي الغالي تركت في وجنتي دموعا تسيل، وفي قلبي جرحا غير ملتئم، ما إن أتاني رسول الحزن يخبرني، حتى سكتت ولم أقدر على الكلام، غادرتنا إلى دار الخلد وسيبقى ذكرك بيننا، لن ننسى ما تعلمناه منك من أدب وعلم، فخيال وجهك لا يفارقني دائما، كنت مشهورا في الناس بابتسامتك، وحسن خلقك، وفي ساحة العلم والتعليم أستاذا متمكنا، علمتنا علوم اللغة وفن العروض، وفي الفروض عدل معتدل، علمتنا كيف نكتب وماذا نكتب، وكلما جادت قريحة تلميذك طرق بابك في القسم أو المنزل، وتجيبه بعد التحية تفضل سيدي، وتسترسل في الكلام بكل تواضع وحشمة ووقار، فعلمتني بعد الكتابة كيف أسمع وأجيب، فأنت أستاذي الحبيب فقد:

كنت كالأب حنونا ودودا

أسأل الله لك في الجنة خلودا

علمتنا من الأخلاق ما ورثه من الجدود

فلك يا أستاذي الغالي

ابتسامة لا تفارق الخدود

وتواضع في الأسئلة والردود

وعلم في اللغة والشريعة والحدود

جعلت منا في القسم تلاميذ أسيادا

أحمد أمين اسمك، حُزْتَ منه خُلُقا عظيما

فأنت ذو:

حكمة، ورأفة، وبهجة، جمعت منهم رصيدا

علمتنا الاحترام والجود والحكمة والصمود

يا غفور يا ودود، ارحم أستاذي واجعل في قبره الورود

ووسع مدخله، وأكرم نزله فإنه عبدك أحمد أمين المحمود …

ما أشد لحظات الوداع والفراق، فكلما فقدت عزيزا اختزنت في القلب ذكريات من الأفعال والأقوال، فموتك يا أستاذي ذكرني برحيل والدي، فكلاكما معلمي وكل واحد منكم ترك في قلبي بصمات، كم أشعر بالحزن العميق لهذا المصاب الجلل وأنا أسمع خبر رحيلك بعد معاناتك مع المرض.

فيا أيها الإنسان الطيب، والأستاذ المخلص، ويا رمز العطاء، والنور والبهاء، يعز على أهل زاكورة فراقك، في وقت تحتاج البلاد إلى أمثالك من الرجال الأوفياء، مهما كتبت من كلمات في حقك ومهما سطرت من حروف حزينة باكية، لن أوفيك حقك لما قدمته من علم وجهد وتفان في سبيل شباب المنطقة، فمنهم الآن الطبيب، والأستاذ، والمهندس، والكاتب، والشرطي … وكلهم جميعا يعملون من أجل الوطن الأم.

أستاذي وحبيبي أحمد أمين:

نم في قبرك فقد تركت في زاكورة بصمات الخير وأنا أحدها، تلميذك هشام …

نم يا عزيزي فقد تركت سيرة عطرة، وذكرى طيبة، وميراثا من القيم النبيلة، وروحا عفيفة نقية، وغرست فينا حب العلم والمعرفة، وزرعت فينا قيم المحبة والخير ومعنى الانتماء…

فيا لسعادتي أنني كنت من تلامذتك بثانوية سيدي أحمد بناصر المباركة …

فنم أستاذي الحبيب مرتاح البال والضمير، فقد أديت الرسالة وحفظت الأمانة، والرجال الصالحون الصادقون أمثالك لا يموتون ويكفني أن أقول في حقك ما قال الشاعر حافظ إبراهيم في رثاء أمير الشعراء أحمد شوقي:

خلفت في الدنيا بياناً خالداً وتركت أجيالاً من الأبناء

وغداً سيذكرك الزمان لم يزل للدهر إنصاف وحسن جزاء

فارحم يا إلهي من زينته بالحسن والبشاشة، وزاد عن غيره باللطف من الشيم، ودّعناه وجاشت مشاعرنا بالحزن والألم، فأنا هنا بجسدي وقلبي بزاوية البركة عليك يترحّم، وأعدك أني سأدعو لك في سجودي من صلاتي، وكلما زرت الحرم، فأنت أهل لكل الخير والكرم، فسبحان من بيده ملكوت السموات والأرض، سأظل أتذكرك وأذكر نبل أخلاقك، فلك الأمر يا إلهي من قبل ومن بعد، ربي اعذر ضعفي في اشتياقي لروح في كفن، لا إله إلا أنت سبحانك، ووداعا أستاذي سيدي أحمد أمين.

تعليقات الزوّار (3)
  1. يقول لطف الله الحسني:

    شهادة تعكس سماحة و طيبة الفقيد. أحمد أمين جمع من حسن الشيم ما تفرق في غيره. تحياتي الحارة السي هشام. رحمة الله عليك أحمد أمين.

  2. يقول عبد الحق الاحميدي:

    رحم الله الفقيد واسكنه فسيح الجنان

  3. يقول Kendi jihane:

    اللهم ارحمه وأنزل في قبره الرحمة و اغفر له واسقيه بالماء و البرد

أضف تعليقك