الدوزي: عقود المهرجانات وُقعّت قبل المقاطعة والفنانون تضرروا منها

حاول الفنان المغربي حفيظ الدوزي توضيح سبب مشاركته، ومعه عدد من الفنانين في مهرجان موازين المنظم بمدينة الرباط وتميتار بأكادير، وهي المشاركة التي وصفها الداعون إلى المقاطعة بالخيانة الكبرى لإرادة الشعب.

وقال الدوزي في جواب عن أسئلة الصحفيين في الندوة المنعقدة على هامش مشاركته في مهرجان تيميتار بأكادير: “الفنانون أكبر المتضررين من حملة المقاطعة، فالبرلمانيون والسياسيون كانوا خارج اللعبة، وتعامل معنا المغاربة على أساس أننا نحن من أكل الميزانيات والأمر ليس كذلك”.

وأضاف الدوزي في حديثه للصحافة: “الفنان بعيد عن السياسة والتطاحنات الطائفية، ودوره هو إسعاد الجماهير بأعماله، نحن نقدم منتوجا للشعب وله كامل الحرية في أن يقبله أو أن يرفضه”.

وعن الأصوات التي تعالت ووصفت المشاركين في المهرجانات بـ “الخونة”، يقول الدوزي: “ما معنى خيانة الشعب؟ ولماذا ينعتوننا بالخونة؟ لتوضيح هذا الأمر يجب أن تعرفوا أننا وقعنا عقودا مع مهرجان موازين فبراير الماضي، والدعوة إلى المقاطعة بدأت في شهر ماي، وأنا مثلا ملزم بتنفيذ بنود ما وقعت عليه، وهنا المسائل الإدارية لا يمكن التلاعب بشأنها فهي تخضع لمسطرة قانونية محددة”.

وختم الدوزي حديثه بالقول: “الفنان المغربي ليس لديه اختيارات، نشتغل فقط في المهرجانات، وعدم حضور هذه المناسبات يعتبر انتحارا للفنان، بطبيعة الحال نتفهم مطالب الشعب، ولكن أؤكد لكم أنه ليست هناك أية خيانة له”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك