https://al3omk.com/312412.html

قناة فرنسية تكشف ما غاب عن بلاغ “لارام” حول حادث الرحلة AT788

كشفت القناة الفرنسية LCI عن تفاصيل جديدة حول الحادث الطارئ برحلة الخطوط الملكية المغربية الرابطة ما بين الدار البيضاء وباريس AT788 بتاريخ 29 يونيو 2018، غير التي أوردتها “لارام” في بلاغ لها حول الحادث، حيث أوضحت أن المسافر الذي أحدث الفوضى بالرحلة هو مسافر فرنسي يبلغ من العمر 66 سنة وكان راكبا بالدرجة الاقتصادية.

وأكدت LCI أن الحادث وقع على الساعة الرابعة مساء أثناء تحليق الطائرة فوق الأجواء الإسبانية، حيث كان المسافر الفرنسي يهم باستعمال مرحاض الطائرة لقضاء حاجته الطبيعية، وتزامن ذلك مع تقديم مضيفات الطائرة للوجبات الخفيفة عبر عربات مجرورة ما عرقل وصوله إلى المرحاض، ليقرر الاتجاه نحو المراحيض المخصصة للمسافرين في درجة رجال الأعمال.

وأضاف المصدر ذاته، أن مضيفات الطائرة طلبن من المسافر الغاضب العودة إلى مقعده، غير أنه اتجه نحو قمرة القيادة وأصر على الحديث مع قائد الطائرة، وبدأ بقرع الباب بشكل عنيف، وأصبح أكثر عدوانية تجاه مضيفات الطائرة اللواتي كن يحاولن تهدئته.

سلوك المسافر الفرنسي الغاضب بسبب حرمانه من استعمال المرحاض، فسره قائد الطائرة ومساعده على أنه عملية إرهابية أو عملية اختطاف، وهو ما دفعهما إلى إرسال إنذار إلى مراقبي الحركة الجوية بكل من إسبانيا وفرنسا. تضيف القناة الفرنسية المذكورة.

وأوضحت أن رد فعل الجيش الفرنسي لم يدم طويلا، حيث أنه بعد بضع دقائق فقط أقلعت من فرنسا طائرتين مقاتلتين من طراز “رافال” حيث رافقتا طائرة “لارام” حتى هبوطها في مطار “رواسي” حوالي الساعة الخامسة و9 دقائق مساء، حيث تم عزل الطائرة عن مدرج المطار، لتلقي الشرطة بعد ذلك القبض على المسافر الفرنسي وتقوم باستجوابه حيث تم إطلاق سراحه في فاتح يوليوز في انتظار محاكمته شهر دجنبر المقبل بالمحكمة العليا “بوبني”.

وكانت الخطوط الملكية المغربية قد أوردت أن رحلة AT788 ليوم الجمعة 29 يونيو 2018، والرابطة ما بين الدار البيضاء وباريس شارل دوغول، شهدت اضطرابا نتج عنه تأخير في موعد انطلاق رحلة العودة AT789 (الرابطة ما بين باريس شارل دوكول والدارالبيضاء) بفعل السلوك العنيف والأرعن لأحد الركاب لتهديده لرئيسة المقصورة، وتعنيفها لفظيا وجسديا، قبل محاولته اقتحام مركز القيادة.

وأضافت الشركة، في بلاغ أنه أمام هذا الوضع، اضطر قائد الطائرة إلى تطبيق مسطرة الإنذار المنصوص عليها في مثل هذه الحالات، من أجل ضمان سلامة الركاب وطاقم الطائرة معا، مشيرة إلى أن الطائرة هبطت بمطار باريس شارل دوغول في الوقت المحدد لها وتم إنزال الركاب تحت إشراف ومراقبة السلطات.

إثر ذلك، يضيف البلاغ قام قائد الطائرة ورئيسة المقصورة، بمعية بعض الشهود، بوضع شكاية لدى السلطات الفرنسية. ونتيجة الإجراءات الإدارية والمسطرية والترتيبات المتعلقة بإنجاز محضر المعاينة، سجل موعد انطلاق رحلة العودة AT789 تأخيرا بـ1ساعة و55 دقيقة.

وخلصت الشركة إلى أنه انطلاقا من حرصها الدائم على ضمان سلامة الركاب وأطقم الطائرات، وكون هذا المعطى أولوية قصوى بجميع رحلات الخطوط الملكية المغربية، فإن هذه الأخيرة تود التذكير بأن مصالحها لن تتوانى في التصدي بكل حزم لهذه التصرفات الشنيعة وغير المقبولة بتاتا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك