https://al3omk.com/312564.html

لعنة الانتحار حرقا تتواصل بسوس والضحية عامل إنعاش بآيت ملول (صورة)

أقدم شخص يعمل ضمن عمال الإنعاش بالجماعة الترابية لايت ملول، اقليم انزكان أيت ملول، على تهديد الحاضرين مساء أمس الخميس بإضرام النيران في جسمه وسط بهو البلدية، وذلك احتجاجا على رفض رئيس المجلس الجلوس معه على طاولة المفاوضات بخصوص تعويضاته.

وأفاد مصدر من داخل المكتب المسير للمجلس، بأن العامل قضى تسعة أشهر في قسم التشجير والعناية بالمناطق الخضراء، وكان يتلقى تعويضاته الشهرية أسوة بباقي العمال، وحدث وأن تم تنقيله إلى قسم النظافة، وهو الأمر الذي رفضه، وانقطع عن العمل لمدة، وأضاف مصدرنا بأن المسؤول عن العمال العرضيين ربط به الاتصال عدة مرات.

واختار العامل أمس الخميس، للحضور إلى بهو بلدية المجلس، مرتديا العلم الوطني، وبدأ في المطالبة بحقوقه كاملة، ومنددا بطرده من العمل الذي يعتبر مصدر رزقه الوحيد، وانتظر قدوم رئيس المجلس الذي كان في اجتماع خارج الجماعة.

وبعد عودت الرئيس، توجه العامل نحوه وطالبه بمستحقاته، ولم يستسغ جواب الرئيس حين أقر بعدم معرفته به، وخرج من الجماعة وعاد بعد ثوان معدودات وبيده قنينة من البنزين وفي يده الأخرى ولاعة، وصب كميات من المادة الحارقة على جسده، وتمكن الحاضرون من منعه من تنفيذ فعلته.

وافادت ذات المصادر بأن رئيس المجلس، استقبل العامل العرضي في مكتبه بحضور رجال الشرطة، وفتح معه جوارا لمعرفة أصل المشكل، حيث أصر العامل على صرف كل مستحقاته التي هي في ذمة الجماعة وإعادته إلى عمله، وهي المطالب التي وعد الرئيس بتنفيذها خاصة المتعلقة بإعادته إلى عمله.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك