https://al3omk.com/314792.html

شرف: لا أبحث عن الأوسمة وواقعة طانطان سببها وطنيتي اللامشروطة (فيديو)

عزت سعيد شرف سبب مطالبتها من أمن مطار مدينة طانطان مؤخرا، التدخل وفتح تحقيق في ملصق إعلاني لموسم الموكار طانطان، إلى شكها في الصورة التي تتوسطه، حيث ظنت في البداية أنها لمغنية انفصالية، وإلى وطنيتها اللامشروطة، ورغبتها في التدخل قبل أن يصبح المغرب “أضحوكة”.

وأضافت سعيدة شرف في حديث مع العمق على هامش مشاركتها في مهرجان الفضة بتزنيت التي تمتد فعالياته إلى يوم غذ الاحد، أن حقيقة ما وقع بمدينة طاتطان كان فقط غيرة على سمعة المهرجان والمدينة المحتضنة، والمغرب من طنجة الى الكويرة، تقول سعيدة”حضرت إلى المهرجان وفي المطار اتصل بي بعض الفنانين الذين أثق فيهم، وقالوا لي بأن الصورة التي يتضمنها الملصق الرسمي للدورة، هي لفنانة انفصالية تدعى مريم مت الحسن، ولم يكن أمامي سوى الاتصال بإدارة المهرجان، ولكن لظروف تنظيمية وضغط الحفل الافتتاحي الذي تأخر حينها بساعات، لم أتلق أي رد على مكالماتي”

واستطردت سعيدة في قولها: “حينما عدت الى المطار، كنت مجبرة إلى الاتصال بالأمن حفاظا على سمعة بلدي من أي شبهة، وطلبت منهم أن يدلوني عن مكان طبع هذا الملصق، غير أنني تفاجأت بأن المسؤول عن شركة التواصل أحد أبناء الصحراء الأوفياء لوطنهم، واعتذرت له في ما بعد حينما اتضح بأن الصورة ليست لتلك الانفصالية، وقد تقبل اعتذاري كما اعتذرت لجمهوري وللمغاربة جميعا ”

وعن الجدل الذي تسببت فيه في المهرجان والاستنفار الذي صاحب مطالبتها بفتح تحقيق في الملصق، تقول سعيدة: “لو كان هدفي أن اظهر وابحث على أوسمة، فعندي في الانستغرام 1مليون متتبع، وكان بإمكاني تشغيل “المباشر”على ها التطبيق والتشهير بالمشكل، ولكن وطنيتي دفعتني الى البحث عن مسؤول التواصل عوض الشوشرة، وأقول لمن أراد الركوب على الموجة وتشويه سمعتي ،لا داعي أن يدخل بيني وبين منظمي مهرجان طانطان، فأصولي صحراوية، و أفتخر بكون أغلب أفراده قبيلتي هم من الجنود المدافعين عن حوزة الوطن، ولا يمكن أن يتزايد علي أحد في هذه النقطة”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك