https://al3omk.com/320506.html

بنعلال: المحتجون ضدي بالهرهورة «مرتزقة» ونوابي يبتزون المواطنين قال إن الحكومات "زايد ناقص"

اتهم رئيس المجلس الجماعي لبلدية الهرهورة فوزي بنعلال، أعضاء بالأغلبية الذين يقودون حملة ضده من أجل اسقاطه من منصبه، بأنهم يستعينون بـ “مرتزقة” من أجل الاحتجاج ضده أمام مبنى المجلس، مشيرا أن الذين احتجوا ضده مؤخرا هم من سكان تمارة وبعض المصطافين الذين احضروهم من يسعون إلى الاطاحة به.

وتحدى بنعلال في هذا الحوار مع جريدة “العمق”، هؤلاء الأعضاء بأن يحضروا واحدا من ساكنة الهرهورة للاحتجاج ضده، مشيرا أن الذين يحاولون اسقاطه يسعون إلى تحقيق مصالح شخصية، متهما بعض نوابه بأنهم يبتزون المواطنين، وهو ما جعله يسحب تفويضات بعضهم.

ونفى بنعلال عنه تهمة الفساد، قائلا إنه جاء للهرهورة وهو رجل أعمال وأن كل مشاريعه التي أطلقها بالمنطقة كانت قبل تحمله مسؤولية تدبير الشأن المحلي، متحديا أي شخص بأن يثبت أنه تلقى مالا عن مُهمته بالجماعة أو أخذ مقابلا عند توقيع أي رخصة، مشددا على أن قليلا ما يرى الأشخاص الذين يوقع لهم رخص البناء.

وأكد بنعلال في حديثه مع الجريدة، أنه قرر التراجع عن الاستقالة من رئاسة المجلس الجماعي بشكل نهائي، قائلا: “أن صحّيت وما بقيتش غادي نستقال”، معتبرا أن ما يفعله الأعضاء المناوئين له مجرد مناورات حاقدة بعدما كان سببا في ولوجهم عالم السياسية وحصولهم على عضوية حزب الاستقلال.

واعترف بنعلال بأن بعض نوابه عن حزب الاستقلال لم يكونوا استقلاليين ولا يحملون الفكر الاستقلالي، وإنما تمت “صباغتهم” بالصفة الحزبية حتى يتشرحوا للانتخابات، معبرا عن استغرابه من وقوف قيادة حزب الاستقلال موقف الحياد في وجه أولئك الذين يعارضونه داخل المجلس الجماعي رغم أنهم من نفس حزبه.

وعبر المتحدث ذاته عن استعداده للمحاكمة إذا ثبت أنه ارتكب خروقات في تسييره للجماعة، قائلا إنه يوقع فقط على رخص البناء، فيما باقي المسائل الأخرى موكولة إلى نوابه، مشيرا أن الكل سيحاكم إذا كانت هناك من خروقات في التسيير، مؤكدا أن سحبه لرخص بعض نوابه بعد اكتشاقه ابتزازهم للمواطنين هو الذي أفاض الكأس، وفق قوله.

وفي تصريح مثير، قال بنعلال إن الحكومات بالمغرب لا تقدم ولا تؤخر، وأن وجودها من عدمه لا يشكل فارقا، مشيرا أن المغرب يسير بشكل جيد سواء كانت الحكومة أو لم تكن، مبرزا أن الملك محمد السادس هو من يقود كل شيء وأن “البلاد تتمشي بوحدها من داكشي الخارج”، بحسب تعبيره.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    هذا هو حال التزكيات تزكون مول الشكارة بالمقابل المادي معناه استثمار سياسي من خلاله يسترجع مول الشكارة ماله ويزيد عليه. .. وتتركون المناضل للتعبئة والصياح وتوزيع الأوراق مقابل أمنية قد تتحقق أو لا يجب إعادة النظر في هذه السلوكيات السلبية في الانتخابات وهي من أسباب العزوف عن التصويت والانخراط في الشأن الحزبي

أضف تعليقك