https://al3omk.com/323490.html

اعتصام “معاق” أمام ولاية مراكش طلبا للكرامة واستنكارا للإهانة (فيديو)

يخوض عبد العزيز رداد الذي يعاني من إعاقة جسدية اعتصاما منذ ما يزيد عن 20 يوما أمام ولاية جهة مراكش آسفي، طلبا في الحصول على عمل يحفظ له العيش الكريم، واحتجاجا على ما وصفه بـ “إهانة” رئيس جماعة سيد الزوين لشخصه واستهزائه بإعاقته الجسدية.

وقال رداد في تصريح لجريد “العمق”، إنه قدم طلبا لجماعة سيد الزوين نواحي مراكش سنة 2016 من أجل تمتيعه بكراء ملك عمومي عبارة عن كيوسك ليستثمره في عمل يذر عليه دخلا ماديا ويعود بالنفع على الجماعة الترابية المذكورة، غير أنه تفاجأ بتريب مشروعه إلى مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بطريقة تهكمية عن عدم قدرة شخص يعاني من إعاقة جسدية على دفع مصاريف الكراء.

وأضاف أنه رغم اعتصامه أمام أبواب ولاية جهة مراكش آسفي لم يستقبله أي مسؤول منذ بداية اعتصامه يوم 31 يوليوز الماضي، واستمراره طيلة المدة المذكورة، مستنكرا نهج سياسة الآذان الصماء في حقه.

وأكد رداد أنه رب أسرة مكونة من زوجة وثلاثة أبناء ولا يكاد يجد بما يسد به ثمن الكراء ومصاريف السكن، فما بالك بباقي مصاريف الحياة، ودعا جميع المؤسسات ذات الاختصاص إلى الالتفات إلى مشكلته والعمل على إيجاد حل لوضعيته.

واعتبر المتحدث في تصريحه لجريدة “العمق” أن المسؤولين بمدينة مراكش بمختلف المؤسسات التي يشرفون عليها “يهددون ذوو الاحتياجات الخاصة بالموت”، موضحا أنه موت مادي ومعنوي، حيث أنه من يعاني إعاقة لا يكاد يجد حتى تسهيلات في الولوجيات لتسهيل حركته داخل المدينة، كما أنه لا ينال أي اهتمام في السياسات المحلية، وهو ما يجعل هذه الفئة معرضة للموت البطيء.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك