https://al3omk.com/329557.html

3 مجموعات برلمانية تجتمع بسبب الصحراء وفلسطين وإفريقيا (صور) برئاسة رئيس مجلس النواب

عقدت 3 مجموعات عمل برلمانية اجتماعاتها، أول أمس الخميس، لمناقشة القضايا المتعلقة بالقضية الوطنية والقضية الفلسطينية والشؤون الإفريقية، وذلك برئاسة رئيس المجلس الحبيب المالكي، وبحضور كافة الأعضاء من مختلف الفرق والمجموعة النيابية.

الصحراء

فقد عقدت مجموعة العمل الموضوعاتية والمتعلقة بالقضية الوطنية، اجتماعها في إطار “تفعيل الآليات الجديدة المحدثة بموجب النظام الداخلي الجديد، والهادفة إلى المزيد من ترسيخ الحضور النيابي في كافة الأوراش الوطنية وتأطير هذا الحضور مؤسساتيا”.

وأوضح بلاغ لمجلس النواب، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن الرئيس وأعضاء المجموعة الموضوعاتية، شددوا على أهمية هذه المجموعة وآفاق العمل المنتظرة، مستحضرين السجل الحافل الذي عرفته القضية الوطنية والنجاحات التي حققتها في مختلف المحافل الدولية.

وناقش المشاركون في الاجتماع ضرورة مواصلة التصدي لكافة مناورات أعداء وخصوم الوحدة الترابية ودحض أطروحة الإنفصال، مؤكدين على أهمية الجانب الاستراتيجي في عمل المجموعة الذي يأخذ بعين الاعتبار تطورات القضية على مستوى الأمم المتحدة والاستفزازات الخطيرة التي يقوم بها خصوم الوحدة الترابية، وكذا آليات الترافع والخطة الإعلامية المواكبة فضلا عن المسارات التاريخية والحقوقية والأبعاد التنموية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية للمملكة.

كما سجل المشاركون في الاجتماع على “أهمية التواصل في إطار خطة إعلامية مركزة تروم تصريف عمل المجموعة على أساس قاعدة التنسيق والتعاون والتشاور مع كافة الجهات المسؤولة”، فيما خلصت المجموعة في نهاية الاجتماع إلى تكوين جهازها المسير، وفق البلاغ ذاته.

فلسطين

مجموعة العمل الموضوعاتية حول القضية الفلسطينية، عقد بدورها اجتماعا لها برئاسة رئيس المجلس، وذلك ضمن “آليات للبحت والدراسة والمواكبة لمجموعة من القضايا الإستراتيجية التي تحظى بعناية مركزة لدى كافة القوى الحية ببلادنا”.

رئيس المجلس، أوضح أن القضية الفلسطينية العادلة تعد إحدى أهم هذه الأوراش التي نص عليها النظام الداخلي وخص لها مقتضيات معززة بإجراءات عملية في الدراسة والبحث وبلوغ النتائج.

وأوضح بلاغ للمجلس، أن المجموعة استحضرت “المسار التاريخي الذي يربط المغرب بالقضية الفلسطينية والجهود المتواصلة والدؤوبة للملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، وحرصه على استتباب سلام عادل وشامل بالمنطقة وفقا لمبادئ الشرعية والقرارات الدولية ذات الصلة”.

كما استحضرت المجموعة “جملة من المبادئ والتوجهات العامة التي تؤطر عملها وفق مقتضيات النظام الداخلي وعلى أساس التنسيق مع مختلف أجهزته، وذلك من خلال تحديد مضمون مهمتها وطرق تصريفها على المستوى الرسمي والبرلماني والشعبي”، متناولة مشروع لمنهجية أشغالها والمبادرات الهادفة إلى دعم القضية الفلسطينية، والمساهمة في دفع المخاطر التي تهددها.

إفريقيا

وبخصوص مجموعة العمل الموضوعاتية المتعلقة بالشؤون الإفريقية، فجاء اجتماعها برئاسة رئيس المجلس، ضمن آليات “تقوية علاقات التعاون والتضامن مع الشعوب والبلدان الإفريقية التي أضحت خيارا استراتيجيا للمملكة”، حيث أكد المالكي وأعضاء المجموعة على “أهمية إسهام مجلس النواب في المسارات المتعددة التي نسجها المغرب عبر تاريخه مع بلدان القارة الإفريقية”.

وناقشت المجموعة “المستوى المتميز والمتنامي في علاقة المغرب بالقارة الإفريقية النابعة من رؤية الملك، المتسمة بالقصد والتصميم والإلتزام الراسخ في تعزيز وتطوير علاقات التعاون جنوب-جنوب، وعزم المغرب على جعل القارة التي ينتمي إليها ومواردها البشرية في صلب اهتماماته”.

وأشار بلاغ للمجلس، أن المشاركين استحضروا “رؤية الملك بخصوص القارة الإفريقية والتي سجلت قطيعة تاريخية وحاسمة مع أنماط ونماذج التعاون التقليدية وأسست لشراكة مبنية على التعاون والتنمية المشتركة أساسها خلق ثروات يتقاسمها الجميع”.

وأكد الأعضاء على القيمة المضافة لهذه المجموعة في العمل النيابي، مشددين على ضرورة التنسيق مع باقي أجهزة المجلس ومراعاة اختصاصات كل منها، كما أكدوا على “انفتاح هذه المجموعة وعلى أهمية ووفرة الملفات والأوراش التي يتطلعون المساهمة من خلالها في تعزيز ورعاية العلاقات المغربية الإفريقية سياسيا ومؤسساتيا وبرلمانيا وثقافيا وإنسانيا”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك