https://al3omk.com/341787.html

هيئات تدين إعفاء أطر إدارية بجهة بني ملال .. وتحتج أمام الأكاديمية بعد إعفاء 3 مديرين وحارس عام منذ تعيين مدير أكاديمية جديد

دعا التنسيق الثلاثي المكون من الجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب والجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب والجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة بجهة بني ملال خنيفرة، إلى تنفيذ وقفة احتجاجية جهوية أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال يوم الخميس 18 أكتويبر الجاري، تنديدا بالإعفاءات التي طالت عددا من أطر الإدارة التربوية بمديريات خريبكة والفقيه بنصالح وبني ملال.

وكان مدير ثانوية الإمام مالك بخريبكة، أول مدير يُعفي من منصبه بُعيد توقيع محاضر نهاية الموسم الدراسي الماضي ومباشرة بعد تولي مصطفى السليفاني منصب مدير أكاديمية بني ملال خنيفرة، بتهمة اللجوء إلى تسوية الوضع بين الأطراف المعنية في قضية الأستاذ الذي عنّف تلميذة داخل الفصل الدراسي عوض سلك المسطرة الإدارية والقانونية الجاري بها العمل.

وعرف بداية الموسم الدراسي الحالي إعفاء مدير ثانوية المنصور الذهبي بالمديرية الإقليمية للفقيه بنصالح وحارس عام بالمؤسسة ذاتها، بسبب حالة الاحتقان التي تعيشها المؤسسة منذ انطلاق الموسم الدراسي، كما تم إعفاء يوم 9 أكتوبر الجاري مدير مجموعة مدارس تانوغة بإقليم بني ملال بتهم “إغلاق الهاتف وعدم تنفيذ تعليمات مدير الأكاديمية والمدير الإقليمي، وهدر المال العام” بسبب عدم إصلاح أنبوب للمياه.

زايد ورعي، عضو المكتب الإقليمي للجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب فرع ببني ملال، وصف هذه الإعفاءات في تصريح لجريدة “العمق” بالجائرة، وأنها تستند إلى مبررات غير معقولة هدفها ضرب الاستقرار المهني لهيئة الإدارة التربوية بالجهة، مشيرا إلى أن هذه الإعفاءات “المزاجية” ستؤثر بشكل سلبي على أداء الإدارة التربوية وعلى المنظومة بشكل عام.

واعتبر المتحدث حملة الإعفاءات في صفوف رؤساء مؤسسات تعليمية بالجهة بمثابة “هجمة شرسة” على رجال ونساء التعليم بجهة بني ملال خنيفرة، مطالبا الجهات المعنية بالتراجع الفوري عن هذه “القرارات المجحفة” في حق هذه الفئة التي أعطت الشيء الكثير للمدرسة العمومية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك