https://al3omk.com/347024.html

توقيف أستاذ بزاوية الشيخ يثير غضب رفاق الإدريسي مع توقيف راتبه الشهري

أقدم المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ببني ملال أول امس الجمعة على توقيف أستاذ لمادة التربية الإسلامية بثانوية الأطلس التأهيلية بمدينة زاوية الشيخ بشكل مؤقت مع توقيف راتبه الشهري باستثناء التعويضات العائلية إلى حين عرضه على انظار المجلس التأديبي الجهوي.

ويأتي قرار المديرية الإقليمية بحسب وثيقة التوقيف التي اطلعت العمق على مضمونها بعد رفض الأستاذ تسلم تكليف وجهته إليه المديرية الإقليمية ورفضه تسلم جداول الحصص، فضلا عن امتناعه عن الجواب على الاستفسارات الموجهة إليه من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ببني ملال.

استند المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال في قراره على مقتضيات الفصل 73 من الظهير الشريف رقم 1.58.008 الصادر في شعبان 1377 الموافق لـ24 فبراير 1958 بمثابة النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية وعلى قرار مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة رقم 18.18 بتاريخ 31 ماي 2018.

وفي تعليقه على قرار المدير الإقليمي، قال إسماعيل أمرار، الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديموقراطي- في تصريح لجريدة العمق إن قرار توقيف أستاذ زاوية الشيخ هو استمرار لما وصفها بالممارسات الانتقامية لمدير الأكاديمية عبر ” اداته الطيعة المكلف بتسيير المديرية الإقليمية بني ملال”

وأوضح المتحدث أن “فضيحة توقيف الأستاذ” إجراء غير قانوني” جاء بناء على قرار كل ما من شأنه تحت رقم 18/18بتاريخ 31ماي 2018 الذي يعتمده المكلف الاقليمي لتمرير اجراءاته التعسفية بناء على مبررات واهية، معتبرا إياه انتقاما من مواقف الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي التي فضحت وستفضح الخروقات من خلال المسيرات الاحتجاجية والبلاغات والبيانات والمراسلات.

وأضاف ” ما لم يذكره قرار قطع الارزاق أن الأستاذ المعني تخصص تربية اسلامية كلف بتدريس اللغة العربية فعبر اخلاقيا عبر مراسلة أنه غير قادر على لعب دور حارس للتلاميذ كما طلب منه انه لن يجني على تلاميذ بتدريس مادة غير متمكن منها، كما لم تذكر الرسالة ان المشكل تم حله في لقاء مع الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي” وفق ما أورده المتحدث في تصريحه.

ودعا المتحدث وزير التربية الوطنية الى إيفاد لجنة لتقصي الحقائق بخصوص التدبير العشوائي للقطاع إداريا وماليا وفيما يخص الموارد البشرية، وفي القرارات الزجرية التي تنم عن عقلية مهووسة بالانتقام بعيدة عن الشعارات المرفوعة من قبيل الشراكة وسمو القانون، على حد تعبيره.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك