https://al3omk.com/358280.html

وطن الصمت والانتظار

سيمفونية تركيع الوطن لا تنتهي، في ليلة طويلة لا تنتهي، في ساحات رمادية لا تنتهي..

عبثية الأشياء، اغتيال المعاني، الاستقرار الآسن، الإيقاعات البطيئة، الشك القاتل، الانتظار المرير، صمت القبور.. عناوين وطن يرقد في غرفة الإنعاش!

الكرسي الشاغر تحتجزه التماسيح، والأحزاب كالمومياء تسبح في البركة الراكدة، تتراقص على ايقاع نحيب متواصل..

الوطن صار وحيدا، بلا إحساس، يسير نحو الخلف، العصابة تلف العيون، والقيد يعصر الساعدين، في نفق ليل بارد، سرقت منه حواسه الخمس، يصارع عدوا غير مرئي، يمتزج بالعتمة، يكاد يكون العتمة!..

الصمت، الإنتظار، النسيان، الخوف، قاموس المفاهيم الجاهزة.. أنت عدمي، متشائم، سلبي، تبحث عن المستحيل، تدمن على الأوهام، تحلم كثيرا..

آه، أحس بالدوار، قلبي يوجعني، الدم ينتقل بطيئا في شراييني، أكاد أنهار، أتنازل عن حقي في الحياة، أترك الملعب المسعور لطاعنه، أترك ساكنوا النفق المظلم، المدافعون عن السراب، العاشقون لرائحة الجرذان، ينتحرون على جدار البلاهة.

صمت الضحايا، أسراء الانفعالات الحزينة!..

ثرثرة المعبد والكهنة، أدوات التدجين الرمزي!..

وصخب الجلاد وعربدته!..

ثلاثية وطن يعيش بين جدار الصمت وسراب الانتظار!!!.

صمت الليل، صمت القبور، صمت الفراغ، صمت الغباء، صمت الصمت!.. الصمت يملأ الجهات الأربعة..

أين المفر…؟!

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك