https://al3omk.com/372173.html

نبذ وتفكيك التدين القاتل

النبذ هو دعوة لطرح التدين القاتل وإلقاؤه وتركه وهجره؛ بمعنى إحداث قطيعة معرفية ووجدانية وسلوكية معه، والتفكيك بمعنى النقد ونقد النقد حتى يفرغ المحل ويحلى بالأحسن.. والنبذ والتفكيك هما شكلان من الهدم، بالمفهوم الايجابي الذي أشار له الفيلسوف هيدجر؛ بمعنى أن كل هدم هو تأسيس جديد.

ولنبذ وتفكيك التدين القاتل لابد من تجفيف منابعه، وفي نظري يمكن أن ألخصها في ثلاثة منابع أساسية:

• المنبع الأول هو الاعتقاد القاتل أو عسكرة المفاهيم الدينية، ويستند على دليل بياني جزئي لا برهاني ولا حجاجي، لا يمارس البحث الفقهي، ولكن الانتقاء الدلالي، يعتقد ثم يستدل، ولا يسلك مسلك الفيلسوف سقراط الذي يدعو إلى إتباع الدليل حيث يقودك، بجعل الدليل منارة السبيل.

هنا يتم تغليف الجريمة بطرح معرفي متخلف، يتكأ على عكازة الجهل المقدس والمؤسس والمركب، يغتال ملكة الضمير الإنساني، ليجعل فعل الجريمة مبررا، ويعتمد الأفكار الانقسامية الطائفية، ويعسكر المفاهيم الدينية السمحة، ليحول كل مفهوم ديني إلى زفرة يائسة، بدل من كونه رحمة واسعة، وإلى رصاصة قاتلة بدل أن يكون دعوة هادية.

في كل الطوائف والأديان يوجد متطرفون ومعتدلون، المتطرفون يتشابهون في صفات الشدة والضيق وعدم الإنصاف، والمعتدلون يتشابهون أيضا في صفات التسامح والانصاف، رغم تفرق أديانهم وطوائفهم.. فالتطرف في المحصلة هوعابر للأديان والمذاهب والايديولوجيات.
في عالمنا الإسلامي نعاني من موجة التطرف والغلو، تتمثل في:

/ التكفير الديني الذي يبيح قتل المخالف عقديا.
/ التكفير الطائفي الذي يبيح قتل المخالف اجتهادا.
/ والتكفير الإرهابي الذي يبيح قتل المخالف مطلقا.

والمتطرف يستحضر كل الشهود إلا شاهد العقل فإنه يقدح في عدالته، ويستحضر كل الحجج إلا حجة الانصاف فإنه يبطلها!!!.. يقول المرحوم محمد الغزالي في هذا الصدد: ‹‹رأيت ناساً يقولون: إن آية ((وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا)) مرحلية، فإذا أمكنتنا اليد لم نُبقِ على أحد من الكافرين. قلت: ما هذه سلفية، هذا فكر قطاع طرق لا أصحاب دعوة شريفة حصيفة..››.

• المنبع الثاني هو متلازمة صنع العدو، وتعريف العدو في كثير من الأحيان هو خيار ذاتي وليس معطى موضوعي، وحاجة ايديولوجية وسياسية، وليس حاجة إنسانية وطبيعية.

وأنواع الأعداء حسب صاحب كتاب “صنع العدو.. أو كيف تقتل بضمير مرتاح” (بيار كونيسا) هناك:

/العدو القريب وهو ”الذي تشترك معه في حدود جغرافية“، والعدو الحميم وهو” المخالف مذهبا أوطائفة“، والعدو الهمجي وهو ” المستعمَر في نظر المستعمِر“، ثم العدو المحجوب وهو” الأخر المتآمر“..

لكن لماذا العدو؟.. لأنه عقار للحفاظ على تماسكنا، وتبرير فشلنا، ودائما ينبغي عدم قتل العدو وإبقاء رمقا به، لاستخدامه من أجل تجديد حيويتنا وعدم إنطفاء شعلتنا.. وهل يمكن أن نعيش بدون عدو؟.. صعب ولكنه ممكن..

• المنبع الثالث هو متلازمة إجهاد ما قبل الصدمة، وهي أشبه ما تكون بفلسفة يتم من خلالها السيطرة على العقول، حيث يتم وضع سيناريوهات مخيفة ومتخيلة، عن سعي الأخر لتدميرنا وإبادتنا لأسباب مختلفة، ما يبرر رد فعل استباقي عدواني من طرفنا بدعوى حماية أنفسنا.

وكلما ازداد الألم الذي نسببه للاخرين، ازداد خوفنا من احتمالية تصرف ضحايانا بالقدر ذاته من الوحشية، وهو ما يفسر استمرار ماكينة القتل لتدميرهم من موقع استباقي دفاعي!

وهذه النظرية التي يتكلم عنها (جلعاد عتسمون) في كتابه “من التائه؟ دراسة في سياسة الهوية اليهودية ” مدفوعة بإيمان عميق بالإقصائية والتفوق العرقي والفصل العنصري.

والمطلوب الآن والهنا بدل أقصى الجهد من أجل إعادة تفسير الوجود وتدبير الموجود؛ بخلق التوازن بين مقاصد الدين ومبادئه السمحة ومكتسبات الحكمة الإنسانية، وبلوغ الرشد في القول والعمل، بإزالة خمار الجهل المقدس عن العقل، وتحقيق التسامح بفهم سنة الله في الخلق، وليس بفرض الحق على الخلق.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك