https://al3omk.com/400160.html

بعد المذبحة .. برلمان نيوزيلندا يفتتح أولى جلساته بآيات من القرآن (فيديو) تحضيرات لدفن ضحايا الجريمة الإرهابية

استهل البرلمان النيوزيلندي جلسته الأولى بعد مجرزة المسجدين، بتلاوة آيات من القرآن الكريم، تضامنًا مع الضحايا وتكريمًا لهم.

وظهر الإمام “نظام الحق ثانوي”، وهو يتلو آيات من سورة البقرة، داخل قاعة البرلمان النيوزيلندي، قبل أن تلقي رئيسة الوزراء كلمة مؤثرة حول الحادث الذي هز العالم ببشاعته.

وذكر التلفزيون النيوزيلندي، على قناته الإخبارية الأولى، أن البرلمان استهل أول جلسة له منذ الهجوم الإرهابي على مسجدين، في مدينة كريست تشيرش، بتلاوة عربية لآيات من القرآن.

وأوضح أن تلك الآيات تلاها بالعربية الإمام “ثانوي”، أعقبها ترجمة للغة الإنجليزية قرأها الإمام طاهر نواز.

ونص الآيات التي تليت: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ (154) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156)”.

وفي كلمتها اليوم، وعدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية بأن لا تلفظ أبدا باسم الإرهابي مرتكب المجزرة التي استهدفت المسجدين، مؤكدة أنه سيواجه كل قوة القانون، كما دعت شركات التواصل الاجتماعي إلى تحمل المزيد من المسؤولية.

جاءت كلمة رئيسة الوزراء فيما بدأ العشرات من أقارب الضحايا بالوصول من أنحاء العالم إلى نيوزيلندا، للمشاركة في الجنازات التي تؤخرها عمليات التأكد من الهويات وإجراءات الطب الشرعي.

وبدأت التحضيرات لدفن ضحايا مجزرة المسجدين بعد التعرف على جثامين خمسين مسلما قتلوا في الجريمة، كما يتواصل توافد مواطنين على مسجد النور ومستشفى المدينة للتعبير عن تضامنهم مع الضحايا.

وبدأ تسليم الجثامين منذ صباح اليوم، إذ تم تسليم تسع جثث نقلت إلى مكان مخصص لتغسيلها ثم تكفينها، ويتعرف أهل الضحايا على ذويهم، ويلقون النظرة الأخيرة ثم يتم إرجاع الجثامين إلى مستشفى المدينة.

أحد ممثلي الجالية المسلمة بالمدينة قال إنهم يخططون لدفن جماعي للضحايا عقب صلاة الجمعة المقبلة، أي بعد أسبوع من المجزرة، وإذا لم يتمكنوا من ذلك فسيتأخر الأمر، ذلك أن عملية التعرف على الجثامين بواسطة الحمض النووي تتطلب بعض الوقت.

وقالت مديرة وزارة الدفاع المدني وإدارة الطوارئ في مؤتمر صحفي إن الوزارة كانت مدركة تماما لضرورة التعامل بحساسية مع متطلبات كل أسرة من ذوي الضحايا.

ويوم الجمعة الماضي، استهدف هجوم دموي مسجدين بـ”كرايست تشيرتش” النيوزيلندية، قتل فيه 50 شخصًا، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50 آخرون، حسب سلطات البلاد.

السلطات تمكنت من توقيف المنفّذ الإرهابي، وهو أسترالي يميني متطرف يدعى “بيرنتون هاريسون تارانت”، ومثُل أمام المحكمة السبت، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.

حيث وبدم بارد وتجرد من الإنسانية، سجل الإرهابي “تارانت”، لحظات تنفيذه أعمال قتل وحشية، وبث بعضها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في أعنف يوم شهده تاريخ البلاد الحديث، بحسب رئيسة الوزراء.

وعقب الهجوم مباشرة، أظهر مواطنون نيوزيلنديون نماذج للتضامن مع المسلمين، من خلال بنائهم نصبا تذكاريا لضحايا الهجوم في الشارع الذي يقع فيه المسجد، ووضعوا الورود على النصب.

* الأناضول / الجزيرة

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك