ووفق ما أوردت "سكاي نيوز" الإثنين، فإن المكالمات الهاتفية بالنسبة للإناث قد تكون كافية لاستمرار الصداقة بينهن، في حين يحتاج الذكور إلى لقاءات "وجها لوجه" للمحافظة على العلاقة بينهم.

ويقول أستاذ علم النفس في جامعة أكسفورد، روبين دنبار، إنه تابع مجموعة مكونة من 30 مراهقا، بعدما تركوا منازلهم للالتحاق بجامعات بعيدة عنها أو مارسوا مهن مختلفة.

ووجد دنبار اختلافات مدهشة بين الذكور والإناث بالنسبة إلى العوامل التي تحدد ازدهار الصداقة أو تلاشيها، فمثلا إذا غادرت الفتيات منازلهن إلى مدينة أخرى، فإنهن يحافظن على علاقتهن عبر الهواتف وفيسبوك.

مع الذكور الأمر مختلف تماما، يفسر أستاذ علم النفس البريطاني أن صداقات الذكور تستمر عندما يلتقون ويفعلون أمورا مشتركة مثل مشاهدة مباريات كرة القدم أو المشاركة في الألعاب وغيرها.

ويعتقد أن المكالمات الهاتفية كافية بالنسبة إلى الإناث بسبب قوة صداقتهن التي تزيد عن تلك الموجودة بين الذكور.