هيئة إسبانية: لو تواجدت مراحيض عمومية لما ماتت سيدة بمعبر سبتة

20 سبتمبر 2019 - 16:40

بعد وفاة سيدة مغربية تبلغ من العمر 48 سنة، وتمتهن التهريب المعيشي بمعبر “تارخال2″، اعتبرت الرابطة الأندلسية لحقوق الإنسان “Apdha “، أنه لو كانت “هناك مراحيض عمومية لما ماتت فاطمة”.

وعبرت الرابطة، وفق ما نقلته وكالة “أوروبا بريس”، عن غضبها من الحادث، مشيرة إلى أن فاطمة تعد الضحية رقم 9 الني تلقي حتفها على المعبر.

وانتقدت الرابطة، غياب مرافق صحية عمومية ومياه للشرب لأكثر من 2000 شخص يعبرون الحدود يوميا بالمعبر، ويمضون ساعات طويلة به.

وقالت الجمعية، إن تكرار الوفيات بالمعبر يستمر بسبب عدم تحمل الحكومتين المغربية والإسبانية للمسؤولية، لافتتا إلى أنه كان يمكن تجنب الحادث لو توفرت إرادة من الطرفين لتجهيز المعبر بما يحفظ حقوق الانسان.

وأشارت الرابطة، وفق المصدر ذاته، إلى أن توفير مناطق للراحة عبر مراحيض عمومية ومياه للشرب، من شأنه أن يوفر ظروف عمل محترمة للأشخاص الذين يمتهنون التهريب المعيشي.

وكانت فاطمة، قد توفيت الأربعاء الماضي، بعد سقوطها من أحد المنحدرات على معبر “تاراخال 2” أثناء محاولتها المرور عبر المعبر.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الرئيس البرازيلي “بولسونارو” يعلن إصابته بفيروس “كورونا”

مول الحانوت

تجار آسفي يطالبون بتعديل توقيت فتح محلاتهم بعد تصنيفهم في المنطقة 2

إيداع محام بهيئة خريبكة السجن على خلفية تسجيل صوتي

أمزازي: المدرسة العمومية ملك للجميع واستقبال تلاميذ الخصوصي سيخلق الاكتظاظ (فيديو)

قرار يقضي بقطع المياه ليلا على ساكنة ضواحي مراكش لمواجهة أزمة العطش

تابعنا على