السِّيسِي وتَقْدِيس الكُرْسِي
https://al3omk.com/460285.html

السِّيسِي وتَقْدِيس الكُرْسِي

تَلْمِيعُ اللاَّمِعِ المُمْتِعِ، والشعب ضائع ، بغير الالتفات لأكثر من مانع ، إرضاءً للفيف عسكري على خراب بيت مصر مُجتمع ، سمة حُكْمٍ قدّرَتْها المؤامرة المخابراتية الإسرائيلية ليكون السيسي وسط محورها الضَّالع . أما وقد أصبح الشعب لجل جزئياتها مُطَّلِع ، فلن يفلحَ في نيويورك من أظهرَ الوقوف المؤقت بجانب المعني الراحل يوم الجمعة أو بعدها كحاكم حفاظاً على دكتاتوريته لا زال حيث يوجد يصارع ، سوى عَرْضِ مجاملة يحظى بها في مقر هيأة الأمم المتحدة مَنْ لا زال حاملاً لقب رئيس دولة مُطالبا بإلقاء كلمة بلده في جمعيتها العامة يومه 24 من سبتمبر2019 لا أكثر ولا أقل بنفس الترتيب البرتوكولي المسيطر على الموقع ، وليواجه ختاماً مصيره بعيداً عن المكان بمفرده أو رفقة زبانية تأخذ راتبها من مالية الدولة المصرية بأضعاف ما تستحق لتظل مربوطة أعناقها بحبال الخدمة المنبطح صاحبها لكل مذلة سالبة كرامته شكلاً ومضموناًً حتى الحيوان الأليف إن دُفِعَ لتنفيذ مثلها لن يُطيع .

من عجائب الأحداث المتسارعة أن يكون استقبال ترامب الرئيس الأمريكي للسيسي فأل شؤم لانتقال عدوى الرحيل كمطلب جماهيري يطيح بنظام السيسي ، تنتقل إليه بما أعلنته رئيسة مجلس نواب الولايات المتحدة الأمريكية عن بدء إجراءات عزله وبذلك يكون تمسك السيسي الغريق بغريق مثله ليستقرا معا قي قعر بحر ما ينتظرهما من أيام يودعان فيها نعيم ما سبق كل حسب مستوى استفادته ونوعيتها ويستقبلان حكم شعبيهما. مع التذكير أن التخفيف سيكون من نصيب ترامب أما السيسي فمحمّلة أوقاته بالدقيقة المؤدية به للمحبوس بعيدا عن نفوذ الحابس ليكون صورة مهيكلة الحجم لكل من مسح من فوق جبهته علامة السجود لله ليُظْهِر براءته من تهمة الانتماء للإسلام في عملية تمويهية غفل معها وبها أن الشعب المصري الأصيل ذكي ذكاء جعل السيسي ينسى نفسه لحد التلاعب بدين من أجل الحفاظ على كرسي معرّض للكسر في أي لحظة ، متجاهلاً (بما صنعه) أن مصر كانت وستظل ارض تعايش الأديان فوقها وأن تلاحم المصريين بعضهم ببعض أكانوا مسلمين أو أقباط أو يهود سيزداد قوة بعد الجمعة المقبلة الناقشة في الذاكرة المصرية بحروف العبقرية الملفوفة بالإرادة الروحية والقدرة الفكرية على اقتلاع حقها ، ولو حوله حكم السيسي لمادة برنزية عصية على استئصالها ، معتمدا على حبس نفسه في قصور شيدها خفية بأموال عُرِف مصدرها وبَقِىَ أن يقدٍّم كشفاً دقيقاً عنها في الأيام القليلة القادمة ، وغيرها من تجاوزات ما كانت لتكون لولا تَفَرْعُنَ مُتَفَرْعِنٍ أزيد من فرعون موسى ، وإن كانت نهاية الأخير الغرق فللأول موعد مع مُعجزة تقع تلبية لدعوى رفعتها أمرأة مصرية مُسنة لخالقها الحي القيوم ذي الجلال والإكرام، وهي تأكل من القمامة (ابقاء على حياتها) أن يأخذ سبحانه وتعالى حقها منه بشكل يندم قيه عن اللحظة التي تولى حكم مصر بانقلاب على أول رئيس منتخب انتخابا حرا نزيها.

… علمتُ بواسطة مكالمة هاتفية وردت عليّ من مدينة بروكسل البلجيكية ، أن المخابرات المصرية تحاول الاستعانة بالمخابرات الإسرائيلية على إحضار معارض ناشد المصريين المشاركة بكثافة في مظاهرة تشمل عامة المدن يوم الجمعة تطالب بتنحية عبد الفتاح السيسي وتحرير الشعب من احتلال المفسدين المسيطرين بغير موجب حق على خيرات البلد ، إحضاره حيا كهدية تُسلم للسيسي عملا على انقاد نفسه من سقوط يبدو وشيك الوقوع ، لكن المخابرات الإسرائيلية ترددت بشكل يظهر أن السيسي لم يعد مهما لإسرائيل بعد اكتشاف الشعب المصري جل الحقائق المرتبطة بخدماته المقدمة على امتداد سنوات لمصالح إسرائيل العليا ، ممّا يشكل عائقا لاستمرار مثل الارتباط وخطورة ما يمثله على وجود الصهاينة داخل أرض الكنانة ، وأيضا ليقين الجهاز الإسرائيلي المذكور أن المخابرات الإسبانية شديدة الحرص على مقام اللاجئين إليها مهما بلغت حدة معارضتهم لنظام حكم بلدانهم الأصلية ، لذا من المستحيل أن تنفذ جهة استخباراتية ما أية مهمة كالتي تطمح إليها (مهما كان الثمن) السلطات الأمنية المصرية للخروج منتصرة على المملكة الاسبانية ذات الحضور الأمني المُميَّز في الموضوع جملة وتفصيلا.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.