الربيع العربي الموجة الثانية للثورة العربية
https://al3omk.com/493243.html

الربيع العربي الموجة الثانية للثورة العربية

وكلاء حصريين للإحتلال باقنعة محلية:

ثورات الربيع العربي كشفت بما لا يدع مجالا للشك أن بلدانها مازالت تقبع ضمن الإحتلال الغربي، وكبديل عن المجنزرات والدبابات وفي صورة غير مباشرة يتسترون خلف وجوه محلية ومقبولة تلائم وتناسب المجتمع ويمثلون للمحتل وكلاء حصريين، فالحكومات والأحزاب والتنظيمات السياسية والمجتمعية ليست سوى واجهة وديكور خارجي، بينما القيادات الحكومية والنخب السياسية والاقتصادية والثقافية والاعلامية والعلمية ليسوا سوى خيالات مآتة وبدلاء كمبارس يكملون الصورة، يتم صناعتهم في الأقبية السرية للمخابرات وجهاز الأمن القومي المرتبط مباشرة بالغرب.

أقنعة الإحتلال الغربي غير المباشر:

أحداث ثورات الربيع العربي كشفت الأقنعة وفضحت المستور وعرت المخفي، فالوزارات السيادية كالخارجية والدفاع والداخلية والخارجية وغيرها تتموضع وتَصُّفْ في مرآب التبعية، بينما الأنظمة واللوائح والخطط والمشاريع والهيكل الإداري للوزارات والمؤسسات والمكاتب يتم إعدادها ضمن لستة معدة مسبقا وتسير ضمن سيناريو مكتوب ومعد سلفا، وحتى أصحاب القرار فيها يتم اختيارهم بعناية فائقة من قبل القنوات الخفية وعلى أيدي خبراء أمنيين وبحسب معايير وشروط صارمة تدخل في تقييمها نوعية ومجال التعليم وأفراد الأسرة والأراء والميول السياسية والعلاقات وغير ذلك، وكل ذلك ضمان لتابعية القرار وبعيدا عن نظرة متطلعة مستقبلا للسيادة أو الاستقلال، وحتى إن أراد أحد ما معرفة مايجري؟ أو يحدث؟ أو أين المسير والوجهة؟ فسيجد نفسه في دائرة مغلقة وحوائط سد ولن يصل إلى نتيجة مطلقا.

الحراك الثوري للشعوب كشف المسرحية والممثلين:

أظهر الربيع العربي أن أصحاب الفخامة والسيادة والسمو في الدول العربية في حقيقة أمرهم ليسوا سوى موظفين للغرب يتم توجيههم عبر السفارات الغربية، بينما الرؤساء والزعماء وقيادات الهرم والنخب العليا لا يملكون من أمرهم شيء ينفذون ما خطط لهم ضمن خط سير، واستكمالا للمسرحية وذر الرماد في العيون يتم تشكيل أحزاب معارضة ونقابات وتكتلات ومؤسسات مدنية (هي حالة حاضرة ومنسوخة عن النظم الحاكمة بفسادها وعبثها وتهلهلها) وهي كمثيلاتها تشرف عليها الأجهزة الأمنية ومن وراءهم الإحتلال الغربي، ليظهر في الأخير أن الجميع ممثلين على مسرح كبير والمخرج الدولي يربط جميع الخيوط في يده فهو يشرف على كل صغيرة وكبيرة وكل شاردة وواردة، والغرب عبر أدواته يُعد العدة لتهيئة أجيال جديدة من العملاء المصنعين عبر الاختيار والرعاية والتدريب وتوزيع الأدوار عليهم لتبقى الأمور في يده وليحكمنا أبناء الأبناء من بني جلدتنا من الخونة والعملاء على غرار مايسمى حكومات مصغرة للأطفال ومجلس شورى ونواب مصغر للأطفال وهلم جر، لقد اتضح الأمر بعد الحراك الثوري الشعبي (أو بمعنى أصح انفضح) فمن صنفوا كوطنين ظهروا على حقيقتهم كعملاء وخونة؛ والأمناء لا يعدون سوى قطاع طرق؛ والنزيهين ليسوا سوى لصوص، وظهر أن شعارات الدين والتدين؛ والإنسان والإنسانية؛ والوطن والوطنية؛ والعدل والعدالة، والقانون والمساواة التي ظلت الأنظمة العربية تتغنى بها لعقود ليست سوى علكة تُلاك في أفواههم بطعم النعناع والليمون ونكهات الفواكه المختلفة.

الغرب في عقابه لثورات الربيع العربي:

في بداية الربيع العربي كانت صورة الوضع والأحداث صغيرة جدا تنقصها التفاصيل وبالكاد نفهم ونفسر ما يحدث، أصبحت الأن الصورة أكبر واحتوت على تفاصيل عديدة وأصبحنا نفهم ونفسر ونربط الأحداث والأطراف ببعضها البعض، وكلما مرت الأيام وتطاول الزمن ألا وحجم الصورة يتسع وتكثر التفاصيل حتى يتأتى تكامل المشهد، ومايحدث في سوريا والعراق واليمن ولبنان- هاهي داخلة في المشهد- وفي الوطن العربي بشكل عام هو إدارة الصراع وتقسيم المقسم لخارطة جديدة تهدف لبقاء العرابين ووكلاء الإستعمار ومحاولات لإرجاع الدول العربية المارقة للحضيرة الغربية مستخدمين فيها أدوات القطع والبتر والتكسير من مشارط وسكاكين ممثلة في مليشيات إيران وبقايا الأنظمة السابقة (والتي من مهامها التنفيذ ولا يحق لها بأي حال التفكير أو وضع الخطط)، وكأنه يقول للشعوب الثائرة: مادام وأنكم ثرتم ضد أنظمة الحكم الوظيفية فسنبعث لكم أسوأ منه، فكان السيسي في مصر؛ والحوثي في اليمن؛ وحفتر في ليبيا، كإمتداد للإحتلال الغربي يمثلون جلادين وحفاري قبور.

أن الأمة العربية في تاريخها الحديث تصدر ملحمة مُعمدة بالدم للتحرر من الاحتلال الغربي ووكلائه من الأنظمة الوظيفية وما ثورة الربيع العربي إلا إمتداد لثورات التحرر وموجة ثانية تأتي بعد عقود من الموجة الأولى التي ضحت من أجل الإستقلال بملايين الشهداء.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.