العدل والإحسان: لسنا أقلية دينية ولا حوار سري مع الإدارة الأمريكية

25 يونيو 2020 - 13:30

نفت جماعة العدل والإحسان على لسان مسؤول علاقاتها الخارجية محمد حمداوي وجود أي حوار بينها وبين الإدارة الأمريكية، مؤكدة على عدم عقدها أي لقاءات سرية مع أي طرف كان في الداخل أو في الخارج.

وقال حمداوي في تدوبنة نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “قضية جماعة العدل والإحسان المغربية ليست قضية أقلية دينية! بل هي قضية تنظيم دعوي إسلامي مجتمعي وسط بلدها المسلم وفي كنفه، حرمت حقوقها، وحوصرت دعوتها ظلما وعدوانا”.

وكانت تقارير إعلامية قد ذكرت أن الخارجية الأمريكية تدشين حوارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع أحزاب وجماعات، بعد مرحلة “كورونا” يتقدمها في المغرب، جماعة “العدل والإحسان”.

وبحسب المصادر ذاتها فإن الخارجية الأمريكية حوّلت جماعة “العدل والإحسان” إلى “أقلية” ضمن أقليات ستعلن إدارة ترامب الحوار معها، واستقصاء رأيها في الأزمة الصعبة ما بعد الحجر الصحي في البلاد.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

بعد الجدل.. العثماني يوضح منهجية تعيينه لثلاثة أعضاء بهيئة الكهرباء

بن زايد نتنياهو ترامب

فيدرالية اليسار: تطبيع الإمارات مع إسرائيل طعنة للفلسطينيين وهدية لترامب ونتنياهو

البرلمان المغربي

تعيينات هيئة الكهرباء.. أعضاء مكتب “النواب” يطالبون المالكي بعقد اجتماع عاجل

وهبي يتبرأ من تعيينات بنشماش بهيئة الكهرباء ويدعو أعضاء البام إلى الاستقالة منها

المالوكي: تجديد المركب الثقافي “أنزا” اعتراف بدور المَعْلمة في إبراز مواهب سوس (فيديو)

تابعنا على