من مالطا.. طرفا النزاع الليبي يؤكدان أن المرجعية في ليبيا هي

من مالطا.. طرفا النزاع الليبي يؤكدان أن المرجعية في ليبيا هي "اتفاق الصخيرات"

11 أكتوبر 2020 - 09:00

أكد أعضاء بمجلسي النواب والدولة الليبييين، أمس السبت، أن المرجعية في البلاد هي الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية عام 2015.

جاء ذلك في بيان مشترك بعد اجتماعهم صباح اليوم في فاليتا المالطية، وذلك لبحث النقاط الخلافية في مساري جنيف وبوزنيقة المغربية، بحسب ما نشرته قناة فبراير (ليبية خاصة)، دون تفاصيل عن تلك النقاط.

وأضاف البيان المشترك أن "أي حلول تتجاوز مجلسي النواب والدولة تقوض العملية الديمقراطية الوليدة".

وأشار إلى أن الاستفتاء على مشروع الدستور (لم يحدد موعده بعد) هو "حق أصيل للشعب الليبي ونرفض عرقلته بأي طريقة ومن أي طرف".

وأعلن المشتركون رفضهم أي وجود عسكري في جميع المدن الليبية من أي جهة كانت.

و"اتفاق الصخيرات" جرى توقيعه في ديجنبر 2015، بين طرفي النزاع الليبي.

ونتج عن الاتفاق تشكيل مجلس رئاسي يقود حكومة الوفاق، إضافة إلى التمديد لمجلس النواب، وإنشاء مجلس أعلى للدولة، لكن الانقلابي خليفة حفتر، سعى طوال سنوات إلى تعطيل الاتفاق وإسقاطه.

أما الإعلان الدستوري فتم إقراره عام 2011، إثرالثورة التي أطاحت بمعمر القذافي، ونص على أن الشعب هو مصدر السلطات، وأن تعمل الدولة على إقامة نظام سياسي ديمقراطي مبني على التعددية السياسية والحزبية، بهدف التداول السلمي الديمقراطي للسلطة.

ومنذ سنوات يعاني البلد الغني بالنفط من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

ويسود ليبيا، منذ 21 غشت لماضي، وقف لإطلاق النار تنتهكه مليشيا حفتر من آن إلى آخر.

إلى ذلك، أعلنت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، استضافة تونس ملتقى الحوار السياسي الليبي الموسع والشامل مطلع نونبر المقبل.

وقالت في بيان، إن الملتقى سيبدأ في 26 أكتوبر باجتماعات تمهيدية عبر الاتصال المرئي، فيما تستضيف تونس الاجتماع المباشر الأول له مطلع نونبر.

وأوضحت وليامز أن الملتقى يهدف لتحقيق رؤية موحدة حول ترتيبات الحكم التي ستفضي لإجراء انتخابات في أقصر إطار زمني.

وأضافت أنه سيتم اختيار المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي من مختلف المكونات الرئيسية للشعب بشرط عدم توليهم أية مناصب تنفيذية لاحقا.

ولفتت إلى أن الملتقى سيعقد وفق صيغة مختلطة نظرا لجائحة كورونا بحيث تكون هناك جلسات عبر الاتصال المرئي وأخرى مباشرة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

التطبيع

رسميا: السودان تلتحق بالدول العربية المطبعة مع إسرائيل وترامب يحذفها من قائمة الإرهاب

أوباما يشارك في حملة بايدن ويهاجم ترامب: يكذب باستمرار وعاجز عن أعباء الرئاسة

أمريكا تواجه موجة ثالثة من “كورونا”.. خبير: إنها ظرفية خطيرة حقا

تابعنا على