أردوغان: ماكرون بحاجة لاختبار قدراته العقلية .. ونهايته السياسية ليست بعيدة

أردوغان: ماكرون بحاجة لاختبار قدراته العقلية .. ونهايته السياسية ليست بعيدة

24 أكتوبر 2020 - 17:00

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحاجة لاختبار قدراته العقلية، عقب تصريحاته العنصرية الأخيرة حول الإسلام.

جاء ذلك في كلمة له خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم، في ولاية قيصري، وسط البلاد.

وأضاف متسائلا “ماذا يمكننا القول لرئيس دولة لا يفهم حرية العقيدة، ويعامل الملايين من أتباع ديانة مختلفة (المسلمين) في بلاده بهذه الطريقة؟، عليه قبل كل شيئ إجراء اختبار عقلي”.

وأردف أردوغان: “ما مشكلة المدعو ماكرون مع الإسلام والمسلمين؟ إنه بحاجة لعلاج عقلي”.

ومضى مخاطبا ماكرون “لماذا تحاول الانشغال بأردوغان مرارا وتكرارا، الانشغال معي لن يكسبك شيئا”.

وتابع قائلا إن فرنسا “ستشهد انتخابات بعد نحو عام، وسنرى مصير ماكرون حينها، وأعتقد أن نهايته ليست بعيدة، لأنه لم ينفع فرنسا بشيء، فكيف له أن ينفع نفسه”.

وحول اقتحام الشرطة الألمانية مسجدا في العاصمة برلين، أكد أردوغان أن هذه الحادثة تعتبر دليلا على انتقال الفاشية في الدول الأوروبية إلى مرحلة جديدة.

وأكد على أن تصاعد معاداة الإسلام في أوروبا وصلت لمستويات تدعو للقلق، قائلا إن “مشاركة مئات الشرطة في عملية مداهمة لمسجد بشكل بعيد عن الاحترام، لا يمكن تفسيره بغرض الدواعي الأمنية أو أي شيء آخر سوى معاداة الإسلام بشكل واضح”.

وشدد على أن “قيام فرنسا التي تعتبر نفسها قلعة العلمانية والحريات، بعرض الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد مرة اخرى، يعتبر من أبشع أشكال الابتذال، ولا يندرج تحت حدود الحرية، إنما يعد معاداة للإسلام بشكل صارخ”.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني في فرنسا.

والأربعاء المنصرم، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية” (المسيئة للرسول محمد والإسلام).

وأثارت الرسوم وتصريحات ماكرون موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

وإضافة إلى الرسوم المسيئة، تشهد مؤخرا، جدلا حول تصريحات قسم كبير من السياسيين، تستهدف الإسلام والمسلمين عقب حادثة قتل مدرس وقطع رأسه في 16 أكتوبر الجاري.

وخلال الأيام الأخيرة، زادت الضغوط وعمليات الدهم التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بفرنسا، على خلفية الحادث.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اغتيال العالم النووي الإيراني

اغتيل عبر الأقمار الصناعية في 3 دقائق.. هذه تفاصيل اغتيال العالم النووي الإيراني (صور)

أين تبون؟ تساؤلات بالجزائر عن مصير الرئيس .. ومستشاره يُعمِّق الغموض

الأرجنتين .. فتح تحقيق لمعرفة ما إذا كانت وفاة مارداونا “جريمة قتل”

تابعنا على