تجاعيد الزمن

تجاعيد الزمن

18 نوفمبر 2020 - 19:32

تمنيت لو يعد الزمان إلى الوراء، لا أعرف لماذا هناك شيء ما يشدني إلى حياة قد مرت في غفلة مني. من قال أن الوقت سيف؟ لقد تقطعت أوصالي عن آخرها، إنني أعيش على غنيمة الذكريات، ياللقبح لقد تحولت إلى صياد للذكريات من أجل أن أحيا.

أريد أن أبكي، أبكي عن ماذا وماذا ؟ لقد فقدت كل أنس بالحياة، ملذات المؤانسة ذابت في لحظة زمن، الزمن رجل كافر بالصداقة، كان يتحرك بسرعة ولم يترك لي الفرصة للنظر في المرآة لأنظر إلى بقع الشيب الأبيض ترقص على حوض شعري الأسود. وهاهي التجاعيد هي الأخرى تتنقل بسهولة على محيايا كما يتنقل طفل صغير في بهو المنزل.

يا لَغدرِ الزمن بي، كان جدي يحكي لي دائما قصص الحيوانات الأليفة، وكيف تموت بسهولة كبيرة تحت رجلي الحيوانات الغليظة، المفترسة، ليس الحيوان وحده المفترس بل الإنسان دائما كان مفترسا لأخيه الإنسان .

الغريب أن جدي لم يكن متعلما لكنه كان فيلسوفا في تشريح جروح الزمن، فكان في كل فرصة يحدثني عن الزمن القاتل، والذي يسرق منا فجأة أعز إنسان قريب منا، قد يسرق الأب الحنون، أو الأم الحضن، أو الحبيب الحنون ، أو الحبيبة الحضن.

فهو، أي الزمن قد يفتك بك ويفتك بأجل ماتملك، شبابك، وأنت في لحظة انتشاء تجري وتغني أغنية الحب، فتطير .. فتطير إلى الأعلى تريد أن تصافح السماء، تعانقها، تتخيلها حبيبة العمر، وفي اللحظة التي تريد أن تُقَبِلَها تُفاجئك رصاصة على رأسك من صياد ماهر، إنه الزمن المتخفي بين الغيوم المتناثرة هنا وهناك.

الزمن لايفرق بين الأعمار، بين صغيرة وكبيرة في السن، فهو في رمشة عين، يسرق عمر امرأة فاتنة الجمال، أو حتى متوسطة الجمال، فتضع يدها على خدها بعدما تجد كل الرجال الذين كانوا يجتمعون عليها كالنحل يطلبون رحيقها قد تفرقوا ، فيبدؤون في البحث عن ملكة نحل أخرى، فتعض على يدها من شدة الندم، فتكتشف بعد فوات الأوان أن سلاح الجمال عمره قصير، قصير جدا، وأن الرجل مجرد تاجر للألوان المبهرة.

الحياة في مكان آخر، هكذا تعلمت مع مرور الزمن، لكن أين هي هذه الحياة ؟ أين كل الأحلام التي كنا نكتبها جميعا رفاق الدرب على الأرض، الأرض لم تعد أرضنا، ولا الوطن وطننا، كنا نراهن جميعا على قاضي الزمن، لكن محكمة الحياة لم تنصفنا، مات الرفاق، مات حراس الفضيلة، استوطن اللصوص كل بيوتنا، فسرقوا كل ذكرياتنا وباعوها في السوق السوداء….

أريد شراء الزمن، لأعدل من لائحة أحلامي الكبيرة، أعترف أنني كنت متسرعا في رسم خريطة أكبر من زماني، لن أنشد التغيير الذي كنت أملأ به مجالسي في المقاهي، لن أطالب بالثورة التي كانت تأخذ حيزا كبيرا في كل كتاباتي، سأطلب أشياء أخرى صغيرة جدا بعد أن تعلمت أن التغيير هو رحلة رجل مخلص لذاته في كل الأوقات، قبل أن يكون مخلصا للآخرين، وأن الثورة الحقيقة هي نكران الذات .

أريد شراء الزمن وبحدة، لأكتب بحبر ذهبي أن الثورة الحقيقية هي نكران الذات.. ماذا ؟ وأن الخلاص الحقيقي من القمامة لن يتحقق إلا بواسطة حل جماعي.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

نصائح للمقبلين على الامتحان الشفوي

إلى ضيوف مهنة التعليم الجدد.. رسالة أمل

أسئلة حول “مبادرة النقد والتقييم” داخل حزب العدالة والتنمية

تابعنا على