وجهة نظر

نهاية ترامب أم الترامبية؟

07 يناير 2021 - 15:52

كما كان منتظرا، صدق الكونغرس على نتائج المجمع الانتخابي الذي بوأ بايدن منصب الرئيس القادم للولايات المتحدة الأمريكية ب 306 صوتا من أصل 538.
نجح ترامب وأنصاره في عرقلة جلسة الكونغرس الشكلية لساعات ولكنه لم يستطع إيقاف عجلة مؤسسات تحترم تقاليدها وتعرف جيدا هدفها والغاية التي أنشئت من أجلها. ولعل هذه الخطوة ستكون الضربة القاضية لترامب التي ستقود إلى اعترافه بالنتائج رغم عدم اقتناعه بها، وهذا شأنه الخاص الذي لا يوقف عجلة الدولة.

المثير أن كلفة هذا التعطيل باهظة سيؤدي الجمهوريون كحزب ثمنها مستقبلا أن لم يفكوا عمليا الارتباط بترامب/الشخص والترامبية/المنهجية.

ساعات قليلة كانت كافية للكثيرين للتشكيك في ديمقراطية عريقة يحميها دستور ومؤسسات وشعب في غالبيته ينتصر لقيمها، وخاصة إن تعلق الأمر به وبمصالحه. وهذا التشكيك في حد ذاته مشكلة تبرز عدم اقتناع بجدوى هذه الديمقراطية والبحث عن أتفه الأسباب للنيل منها مع أن الديمقراطية لم تقدم نفسها في “صيغة نهائية مكتملة” أو أنها “الكمال البشري” أو أنها “محصنة من كل اختلالات”، وأحسن ما تقدم به نفسها أنها “أقل الأنظمة شرا أو سوءا”.
يبقى هذا الحدث مفيدا لاستخلاص الكثير من الخلاصات أوجزها سريعا في عشر:

1-  الترامبية منهج عمل وليست شخصا فقط، وهذا ما اتضح من خلال عدد المعترضين داخل الكونغرس من الجمهوريين الذي تجاوز أحيانا المائة. وهذا تحدي كبير أمام الحزب الجمهوري. ويتضح أكثر من خلال هذا التيار المجتمعي الشعبوي المتنامي في المجتمع.

2- قد تتحول المحافظة إلى تطرف إن لم تلتزم حدودا معينة. قد تكون المحافظة تيارا مفيدا وضروريا في المجتمع ولكنها حتما تصبح وبالا إن لم تحترم تلك الحدود وقواعد اللعبة وتبيح لنفسها اتخاذ الديمقراطية سلما للوصول إلى السلطة والتنكر لها في ما بعد من خطوات.

3-  أكبر خطر على المجتمع ليس هو القادة السياسيين لأن لهؤلاء ضوابط وحسابات وحدود دنيا لا يتجاوزونها، ولكن الخطر الأكبر على المجتمع وعلى الديمقراطية هم القادة القادمون من خارج العمل السياسي لأن هؤلاء يبيحون لأنفسهم كل الوسائل للحفاظ على السلطة. وهذا أكبر عيب في التيارات الشعبوية أو التيارات المؤدلجة إن لم تستوعب التداعيات السلبية لهذا المسار. ما وقع في أمريكا درس آخر للشعوب لفهم النتائج الوخيمة لخطاب التبخيس والتيئيس من السياسة والساسة. وطبعا هذا لا يعني أنه يلزم تغيير طبيعة تعاطي الساسة التقليديين مع قضايا المجتمع، ولكنهم يبقون أحسن حالا من القادة الشعبويين واقل ضررا منهم.

4- يلزم الانتباه إلى هذه النزعات اليمينية المتطرفة ذات المرتكز الديني/العقدي التي تتنامى وتتوسع في المجتمعات الغربية والتي تبيح لنفسها ما تنكره على الغير. فمن غير المنطقي مثلا هذا التسامح الذي حصل أمس مع اقتحام مبنى الكابيتال والعنف الذي رافقه لأن غالبية المحتجين من البيض في حين تقابل احتجاجات السود والملونين بإفراط في العنف يذهب ضحيته مواطنون ينظر إليهم أنهم من درجة دنيا.

5- ستبقى الديمقراطية والعدالة الأمريكية أمام اختبار حقيقي ويتمثل هذه المرة في ربط ممارسة السلطة بالمحاسبة. هل ستتم محاسبة ترامب على تهربه الضريبي؟ أم على إشادته بسلوك أنصاره الذي خلف أمس قتلى؟ ولائحة التهم التي يمكن أن توجه كثيرة.

6- السياسة فعل عقلاني ما توجهت إلى عقول المخاطبين وليس إلى عواطفهم لاستثارة غرائزهم التي يمكن أن تكون هدامة أكثر من بانية. وحينها يكون الكل متضررا من التبعات.

7- ما حدث في أمريكا غير مستبعد في دول ديمقراطية أخرى. والأكيد أن الكثير من الديمقراطيات غير محصنة بما يكفي لأنها لا تتوفر على ضمانات كافية. لقد طورت أمريكا مبدأchecks and balances الذي يجسد عبقرية النظام السياسي الأمريكي وعبقرية الآباء المؤسسين لهذه الدولة. ولذلك يجب الانتباه إلى خطر الشعبوية وتناميها.

8- منظر القس وهو يقرأ القسم في الكونغرس بعد التصديق على النتائج كاف لدعاة الفصل التام وتغييب الدين عن الشأن العام ليفهموا أن ما يحدث في فرنسا استثناء مرتبط بسياق عداوة سياسية بين الكنيسة والثوار جعلتهم يرفعون شعار “اقتلوا آخر ملك بأمعاء آخر قسيس”. وهذا السياق غير متوفر بالضرورة في كل التجارب. بل هناك سياقات مخالفة كان للدين دور تخليقي وترشيدي وتثويري للمجتمع انتصارا لقيم الحرية والكرامة والعدالة.

9- ستبقى فترة ولاية ترامب نقطة سوداء في تاريخ الديمقراطية الأمريكية بتحالفها البشع مع السلطويات العربية وتغاضيها عن جرائم ضد الإنسانية وإصداره القياسي للعفو ضد متورطين في جرائم واضحة…

10- ويبقى أكبر مستفيد مما حدث أمس هو السلم العالمي لأن الضربة التي تلقاها ترامب ومؤيدوه تبعد شبح الحرب التي تخيم على منطقة الشرق الأوسط هذه الأيام والتي لا يستبعدها الكثيرون بسبب تهور ترامب ورغبته في ترك تركة مسمومة لخلفه.
هذه بعض الخلاصات السريعة من وحي حدث أمس.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ 3 أسابيع

ترامب نشر المعركة الانتخابية فعلا وهاذا كان منتضرا واعترف بالصحراء المغربية وهاذا من حقه لان الامريكان يعرفون الصحراء مغربية وليس جمهورية الاستعمار الفرنسي المشؤوم هو من صنع هاذه المشاكل والجزائر صنعت المرتزقة وهاذا لا يدوم وسينقلب كل شيء عليها المغرب في بلده والجزائر ربحت عصابة المرتزقة دخلهم عندها وتجنسهم وفي النهاية ينقلبون عليها

مقالات ذات صلة

مقلع مهجور بآسفي وجهة نظر

الخطورة والتدهور البيئي للمقالع المهجورة.. من المسؤول؟

وجهة نظر

الجنرال شنقريحة وآلام الحمل

عبد العالي حامي الدين وأحمد وايحمان وجهة نظر

رسالة إلى أحمد وايحمان

تابعنا على