وجهة نظر

ظبية لآلة العروسة

08 يناير 2021 - 19:05

الأمومة هي حضن الحياة من البطن إلى الثدي، ومن سن الفطرة والتربية بالبيت ، إلى سن التعليم والاندماج مع أجيال الغد، ليغدو المرء إنسان المستقبل، يبني حياته بالقدوة الحسنة من الأم والأبـ، والرؤية المجتمعية .

ومن سن الفطرة تكون الحياة الأولى مع الأم، إذ تغذي بنوتها من لبنها، وتنظف جسمه بيديها، وتحضنه بالدفيء بين أطراف جسمها، إلى أن يمشي على قدميه، وينطق من لسانه، يأخذ منها مبادئ الحياة، قبل أن يسلك دروبها اعتمادا على نفسه، في اكتساب العيش من وسط مجتمعه، بالجهد العقلي من درب العلم، أو المجهود البدني من حقل العمل .

السكن القروي :

انطلقت الحياة البشرية من عهودها الاولى على الانتشار في الطبيعة، تعيش منها على النبات والماء مع الحيوان، وتسكن فيها الارض بالخيام من الترحال بين مناطق العشب والماء .

ومن ذلك العهد اتخذ الانسان القروي من وبر وأصواف وشعر الحيوان، كساء يحميه من عوامل الحرارة والرطوبة، كما نسج منها بيوتا من الخيام، يأوي اليها ويتنقل بها سعيا للعيش من الارض، التي يحيا منها ويدود عليها .

سكن الخيام :

هو السكن المتنقل، الذي يتم نسجه باليد من طرف النسوة القرويات، عهد الحياة على وجه البسيطة، وهو سكن المناطق العرية من الاراضي العذراء الرعوية، والغنية بالأعشاب الموسمية، والذي يوفر قطيعها من المواشي المادة الخام، لنسج الخيام الخاصة بالسكن القروي .

وهو سكن العرب عهد الترحال من حياتهم الأولى، ويسمون سكنهم من الارض التي يعيشون فيها محطة الخيام، ومن الارض تسمى الخيمة عندهم خيمة الرق، أي سكنهم من الارض، وجماعتهم تسمى جماعة الخيام، وإن كانت خيامهم لا تتعدى أصابع اليد تسمى من لسانهم خييمة (ات) والاسم جمع قلة من لغتهم .

وعهد تطور سكن الترحال من القروية إلى السكنى الحضرية، ظهر البناء الحضري الذي جاء بحياة الاستقرار الاجتماعي، وملكية الأراضي ومن تم حل الاستقرار الجماعي بالبادية .

وتطور السكن من نسج الخيام، إلى نسج النول من القصب ومخلفات الحصاد من الزرع، وتسوير السكن بالسياج من أشواك الزنبق البري، وتطور اسم السكن القروي القار من اسم خيمة الرق للعهد الرعوي، إلى اسم خيمة النول على العهد الزراعي .

ومن تم تراجعت أعداد الكسب، وتحولت الأراضي الرعوية إلى أراضي زراعية، يعيش ساكنتها حياة الاستقرار من الوسط الزراعي والوسط الحضري، وتحول الاسم الذي يطلق على التجمع السكاني من اسم خيام، إلى اسم دوار .

سكن الدور :

ينطق الاسم من عدة أوجه لغوية، من أسماء ديار عبلة، ديار بكر، ديار أمية، وبالمناطق الحضرية تحمل اسم الدور، وعند أهل الجماعة القروية اسم دوار، يطلق على مجموعة سكنية بالمناطق الريفية .

نشأ بالجهات الفلاحية عهد تطور الحياة الجماعية إلى نظام اجتماعي، وتحول السكن القروي من القش الزراعي إلى البنيان القروي، من الطوب البابلي بالأراضي الرطبة، والأحجار البرية المخلوطة الملاط مع عجين التربة والمغطاة بالسقوف الخشبية المدعومة باللفائف من القصب بأراضي الأحراش الفلاحية .

ومن احتكاك ساكنة القرى مع الحواضر عرف السكن القروي تحسنا متناميا، من حيث بناء منتزهات العزبة، والبيوت الفسيحة والقباب المورقة السقوف من الأرضية، والمرفوعة على البيان من اسم النصرية، ذات النمط الغربي الذي عرفه المغاربة على عهد عبد الرحمان الناصر .

وعهد جلالة الملك محمد السادس، تطور السكن القروي من بنيته التحتية والتجهيزات الأساسية، من وجهة الكهربة القروية، والمياه العذبة الصالحة للشرب، وانتشرت فوق المباني الصحون المقعرة لالتقاط برامج الفضائيات، فضلا عن توفر الأفراد على هواتف نقالة وذكية، فكت العزلة من الحياة البرية، على الساكنة الاجتماعية .

بيت الأمومة :

تنسب حياة الأم إلى الوسط القروي من المنتصف الثاني من القرن الرابع عشر الهجري، حظيت بالتربية من بيت أهلها، على الأشغال العائلية التي تؤهلها لتكون ربة بيت وسيدته من وسط أسرتها .

ومما تقوم عليه حياة التأسيس للعلاقة الزوجية، المشاورة الأولية بين أهالي الزوجين على طلب الإذن بالخطوبة، التي يقوم بها أهالي الزوج رغبة في المصاهرة في إطار عائلي، تستأذن فيه الفتاة من أهلها وتفصح بالرأي والتعبير بالقبول، عن رغبتها في بناء عش الزوجية مع قرين حياتها .

وبعد الموافقة، تجري التحضيرات الشرعية، والمادية، لإقامة حفل الزواج في إطار عائلي بين الزوجين، وحضور جماعي على التوافق والمباركة من جماعتي الطرفين .

حيث تدفع عائلة العريس مسبقا بالذبيحة ومؤونة الإطعام يوم حضور الجماعة حاملة جهاز العروسة، عند بيت أهلها وإحكام روابط العلاقة الجماعية مع الأهل والجماعة

حيث تأتي الجماعة يوم حضورها بجهاز العرس الخاص بالعروسة، ومن كسوة البيت التي تحمل إلى العروسة وأهلها، تتعرف على تقاليد الزوج التي على الزوجة الأخذ بها، من حياتها بالبيت مع زوجها ودريتها .

وبعد قضاء الظهيرة في تجمع جماعي من بيت أهل العروسة، يتهيأ النسوة في إعداد العروسة للانتقال إلى بيت الزوجية ليلا، حيث يقام حفل العرس الساهر من رجال وأطفال ونسوة، على وقع الأهازيج الشعبية، والأفراح الجماعية، المراعية للتقاليد الاجتماعية

قدوم العروسة الى بيتها :

كان قدوم العروسة بالمناطق القروية، يتم عن طريق وسائل النقل المتاحة من إمكانيات العصر الزراعي، والتي يغلب عليها التنقل على ظهور الحيوان، من إبل تركبها العروسة وسط هودج في شكل مخدع أريكي على ظهر الجمل، معزول بالستائر عن الأنظار، يتقدم الجمل من يأخذ المقود ويسلك الطريق، وهو يمتطي مهرة أو غيرها، كما يصحب ركب العروسة أقاربها من الأهل يحملون المتاع من الأفرشة والأغطية، ومؤونة الاطعام يوم صباح العروسة زوجة من بيتها وسط عائلة زوجها .

وحين وصولها إلى بيت الزوجية تستقبل بالزغاريد والأفراح ولقاءات على التحيات بين الجانبين، وخلالها ينسل المرافق للعروسة من أهلها ومؤازرتها بإدخالها خفية إلى بيتها، بعيدة عن الأنظار وصخب أهازيج الفرح وأجواء الاختلاط، بينما العريس يتابع من نصب خيمة الأفراح الحفل مع مؤازره، وشبيبة جماعته الملتفة حوله، إذ يستمر السمر من بعد وجبة العشاء، إلى طلعة ضوء الصبح .

ومن متابعة الحفل وبعد قدوم العروسة الى بيتها، يتسلل العريس رفقة مؤازره إلى بيت الزوجية، حيث يقوم بخدمته من خارج البيت، بينما مؤازرة العروسة تقوم بالخدمة من داخل البيت، لتناول وجبة العشاء المشتركة بين العريسين، والتوطئة الكلامية بينهما لكسر حاجز الصمت ووقع الدهشة الممزوجة بالفرحة، والحمد على استعادة الأنفاس من ضغوطات الجموع المحتشدة من ليلة العرس .

والعرس المغربي بالمناطق القروية لا يقوم على ليلة الزفاف بعينها، بل يستمر بعد الليلة لمدة أسبوع كامل من الضيافة والسهر على الأفراح والمسرات وتقديم الهزليات بين الشبيبة حول العريس من خيمة العرس، والعروسة من بيت الزوجية، حيث يحتفل في اليوم السابع من وقفة العروسة على شد الحزام من البيت، وخلع ثياب الزفاف، وسط أفراح مثيرة وموائد طعام جماعية، تقيمها الشبيبة من مساهمات جماعية من غرامات وتبرعات عن مجامع الاسبوع للعروسين، وتختتم بالمباركة لهما بالخطوات الأولية من الحياة السعيدة والاقدام على الذرية المصونة في كنف الحياة الاسرية .

ظبية الامومة من العرس :

من الأشياء التي تحملها العروس المغربية، من لدن أهلها إلى بيت الزوجية وهي من أمتعتها الخاصة، الظبية وهي حقيبة محتويات خاصة من جلد الشاة الناعم، تصنعها ربة البيت القروية لابنتها لحاجيتها من وقت زفافها، تتخذ شكل مضخة اللبن الجلدية وتكون مزينة بالأصباغ النباتية من الدباغة، وعليها أشكال من الرسوم للزينة بألوان الصباغة تميزها عن لون الدباغة، جميلة المنظر ناعمة الملمس، طيبة الرائحة .

تصلح الظبية لتضع بها العروسة لوازم الزينة من عطور نباتية وسائلة وصلبة، ومساحيق تقليدية، خاصة بأناقتها من البيت، ومسحتها من الزينة، حين استقبالها لضيوف عائلية قادمة لديها من البيت، أو حلولها من زيارة عائلية عند أقاربها من العائلة، فضلا عن بعض النسمات من علكة طيبة الرائحة، وعطريات قرنفل وورود ومرطبات شعر وصابون معطر .

كنت والأم من حياة الفطرة الأولية، حين تنفرد من بيتها لتفقد حاجياتها من الظبية، أمرح وأجلس جانبها حيث تستهويني رائحة العطر وتفحص الوالدة لتلك الحاجيات التي لازلت غير عارف بها، مما يدفعني إلى طرح الأسئلة عليها، تارة تجيب، وتارة تمنحني فندة، وتارة أخرى تعطر أنفاسي بالسائل العطري، الذي يجعلني أطرب عشقا من الرائحة .

ومن الأسئلة التي طرحت عليها من وقت الفطرة، وافتقدت رؤيتها من صيرورة العصر، رؤية الظبية التي حملتها أمي معها من والدتها، يوم أقبلت من بيت أهلها عروسة إلى بيت الزوجية، إنها الظبية الجلدية، التي لازالت عالقة بالأذهان، وهي بمثابة حقيبة المرأة اليدوية من المدن الحضرية، التي تحمل فيها المرأة حاجيتها الخاصة، الخفيفة الحمل والوزن .

تلكم أشياء سادت من حياة أهل القرى، وإن لم يبقى لها من أثر في الحياة الاجتماعية، بقي لها الذكر والخبر، من عهد القرون إلى عهد الألفية .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

من أجل إعلام عربي راجح

وجهة نظر

لغز ما بعد الموت.. تحقيق صحفي!‎

وجهة نظر

النظام الجزائري “الشاذ”

تابعنا على