منجب: بنكيران أول الرابحين من

منجب: بنكيران أول الرابحين من "البلوكاج"

13 يناير 2017 - 23:24

فؤاد الفاتحي - متدرب

اعتبر المؤرخ والمحلل السياسي المعطي منجب، أن أول الرابحين من البلوكاج، هو بنكيران، ومن خلاله حزب العدالة والتنمية، وذلك لمقاومته مدة 3 أشهر "إرادة السلطة المركزية" التي تسعى لفرض أغلبية لا يريدها، أغلبية لا يقودها حزبه، وإنما يقودها حزب أخنوش.

وأبرز منجب في حوار مع يومي أخبار اليوم، أن السلطة لا تريد أن تعاد التجربة الحكومية السابقة، ولذلك عمدت إلى فرض شروط على بنكيران لتشكيل حكومته، أولها إبعاد حزب الاستقلال، لأن السلطة لا تريد أن يكون هناك تحالف بين الإسلاميين وأحزاب الحركة الوطنية، لما يشكله ذلك من قوة رمزية. والشرط الثاني هو تكوين بلوك أو تحالف صلب مشكل من الأحرار والحركة و الاتحاد الدستوري في مواجهة تحالف البيجيدي والتقدم والاشتراكية.

وأشار المتحدث إلى أن شباط رغم أنه وضع بنكيران في موقف حرج بتصريحاته الأخيرة، غير أنه ظهر مثل ابن آوى حقيقي بالغ الذكاء، حين قرر أن يساند الأغلبية وإن كان خارج الحكومة.

وذهب منجب إلى أن أخنوش رجل طارئ على السياسة، وقد فشل في إحداث شرخ بين حزبي المصباح والميزان، حيث تأكد أن بنكيران أصبح يحظى بمساندة سياسية لا مشروطة من قبل أعرق حزب بالمغرب، على حد وصفه.

واعتبر أن الحملة التي استهدفت شباط أظهرته، وكأنه شهيد قوى التحكم التي عانى من ويلاتها قبله بنكيران، وأن الأزمة التي مر منها حزب الاستقلال، هي أزمة عابرة لا تؤثر على وحدة الحزب وهذا ما أثبتته تصريحات مجموعة من قادة الحزب ممن فيهم معارضوا شباط، يضيف منجب.

وحول ما إذا كان البلوكاج قد حقق فرزا في الخريطة السياسية للأحزاب بين المستقلة وما دونها، أكد المتحدث على أن الاستقلال أظهر نزعة استقلالية بشكل طارئ، وأنه حاول أن يربط الاتحاد الاشتراكي بعجلته، غير أن الأخير رفض، واعتبر أنه لأول مرة يظهر لشكر وجناحه داخل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وكأنه يصطف في جهة السلطة.

كما كشف أن هذا الأخير هو الخاسر الثاني، في هذه المرحلة حيث لم يقدر على دخول الحكومة.

وأضح منجب أن الاتحاد الاشتراكي، لازال علامة باررزة بمعنى “الماركوتينغ”، وأن على قيادته أن تستيقظ من سباتها العميق لإعادة بناء هذا الحزب التاريخي.

وأضاف أن السلطة تريد أن تجعل من أخنوش رجل المرحلة المقبلة، وهي تريده أن يعوض دور إلياس العماري، وذلك في احترام تام للمظهر الدستوري، بعد أن رفض بنكيران التدخلات غير الدستورية وقاومها، معتبرا أنه عوض أن نعيش “أخونة الدولة” البعبع، الذي هاجم به خصوم بنكيران هذا الأخير خلال الولاية السابقة، فإنه سنعيش محاولات ل”أخنشة الحكومة” نسبة للسيد أخنوش.

وفي ما يتعلق بفيدرالية اليسار، شدد المتحدث على ان مصلحتها في لمحافظة على استقلاليتها، وأن تقوم بمعارضة بناءة، لطبيعة الحكم الاستبدادية وليس للحكومة فقط، أي ألا تكون معارضة من أجل المعارضة.

وفيما يخص الحوار اليساري الإسلامي، أشار منجب إلى أنه قد فاقم الفجوة داخل مكونات اليسار، بعدما كانت هناك محاولات لرأب الصدع، وأن وجود "البام" كحزب خطابه موجه لليسار، يقدم فيه نفسه كداعية للحداثة والمساواة، قد ساهم إلى جانب النقاش حول اليساري الإسلامي، في خلق شرخ داخل اليسار.

واعتبر أن هناك يساريين يتقبلون النظام كأخف الضررين، ويساريون يرون أن الأفق الوحيد لإضعاف المخزن وتحقيق الديمقراطية هو التقارب مع الاسلاميين باعتبارهم اتجاه قوي، كما أن التوجه الفرنكوفوني للعلمانيين المغاربة يساهم في توسيع الهوة بين مكونات اليسار.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

كورونا تفتك بأستاذ وحارس عام  بمراكش وتصيب آخرين

الهيئة المغربية لسوق الرساميل

هيئة الرساميل تسجل ارتفاع تمثيلية النساء بمجالس الإدارة والرقابة للشركات المدرجة بالبورصة

تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع يجر بنشعبون للمساءلة البرلمانية

تابعنا على