وجهة نظر

“الهِبة”.. غَيْض السياسة، فَيْضُ الإيمان

15 أغسطس 2021 - 17:36

أحمد الهبَة (1876-1919)؛ هـِبَـة الصحراء لمغرب القرن العشرين؛ ولتاريخه الممتد إلى الراهن. شاعر وفقيه وأديب وصاحبُ مُصنّفات، وفوق ذلك؛ مُجاهد لا تُطعن سيرته ولا تَلين عَريكته، سليل أسرة صحراوية ذات حَسب ونَسب وقَدَمَ سبْقٍ في الدفاع عن المغرب وخَوض الحروب ضد المحتل..

ورِث عن والده سيدي الشيخ “ماء العَـينين” الرياسة والشرف ووسام الجهاد، فاضطلع بمهامه خَير اضطلاع، ونازَل القوات الإسپانية الغازية أشرس مُنازلة، وفَعَل بالفرنسيين الأفاعيل، فحازَ ثقة القبائل الكبرى في الصحراء الكبرى، وشايَعه الآلاف من المخلصين المناضلين، حتى ضاقت تُخوم البلاد الجنوبية بهم؛ فانساحوا شمالاً صوب المعقل التاريخي للمرابطين في ما تِعداده – حَسَب المرويات التاريخية – 9000 آلاف مقاتِل؛ ودخَل مراكش – وعدد الفرنسيين بها يومَذاكَ 25 -؛ على صهوة انتصارٍ مُدَوٍّ وسُمعة جهادية تَسبِقه مَسيرة أيام، وتقدير كبير من السلطان المَنفي “المولى عبد الحفيظ بن الحسن”؛ وما هي إلا سويعات، وفي تجاهُل مُثير للغرابة لمعطيات الزمان وطبيعة مغرب القَبائل والقُوّاد الكِـبار وشَرعية السلطان المُـعيَّن “يوسف بن الحسن”، ويَقظة القوات الغازية المتربّصة – أصْـلا وسَبقا – بحركة التحرير في الجنوب والريف؛ حتى دخل قلبَ مراكش يوم 15 غشت 1919، فأعـلَن نفسَه (سلطاناً) على المغرب المريض!

لا شكَّ أن في هذا الاختيار المتسرّع كانت القاضية.. خافِضة لراية الجهاد وللعَدوِّ رافِعة؛ وأخطأ الزعيم (الهِـبَة) فيما نَجح فيه الأمير (الخطّابي)؛ سنتين ونصف بعد ذلك والأتباع يُمَنُّونه التسمِّي بلقب (سلطان)، ويتمنَّونه كذلك للمغرب.. والأمير يتمنّع في نَباهة سياسية ووعي بمقتضيات الزمان عَزَّ نظيره.

لم تَخُنِ القائد الزاهد العابد فيوضات الإيمان؛ وإنما كان مَـقتَله في غَـيْضِ السياسة.
وكان ماضي المغرب في السياسة؛ ومستقبل المغرب لا يزال في السياسة.

فرحم الله الشيخ أحمد الهِبة يومَ انتَصَر، وسلامٌ عليه يومَ ظَفَر، ويومَ اندحَر، ويومَ يَلقى الله العزيز المقتدر.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

المذكرة 80 لتأطير إجراء المراقبة المستمرة وسؤال المشروعية

وجهة نظر

التربية على القيم بين التنظير والممارسة

وجهة نظر

الإسلام: مادة دراسية أم تعاليم دينية روحية؟

تابعنا على