اقتصاد

كراء الطائرات كلف “لارام” مليار و100 مليون درهم خلال 2020   

05 نوفمبر 2021 - 18:40

سجلت التزامات شركة الخطوط الملكية المغربية برسم كراء الطائرات، ما يناهز  كلفة بمليار و100 مليون درهم خلال سنة 2020، وهي سنة أزمة بالنظر إلى تداعيات جائحة كورونا التي أثرت على نشاط النقل الجوي على الصعيد العالمي.

وبحسب تقرير حول المؤسسات والمقاولات العمومية، المرفق بمشروع قانون المالية  برسم سنة 2022، فإنه بالرغم من انخفاض الرصيد الإجمالي لديون شركة الخطوط الملكية المغربية بنسبة 9.5 في المائة سنة 2020، والذي بلغ 10.974 مليون درهم، بما فيه 1.100 مليون درهم كالتزامات برسم كراء الطائرات، مقابل 12.200 مليون درهم سنة 2019، فقد شهدت المديونية تدهورا حيث انتقلت من 3.86 نهاية 2019 إلى 11.30 نهاية سنة 2020 نتيجة للانخفاض الحاد للأموال الذاتية.

وبخصوص استثمارات الشركة، ألغت هذه الأخيرة صفقة شراء طائرتين من نوع “بوينغ ب 737 – 8 ماكس” التي كانت متوقعة في مارس ويونيو من سنة 2019 مما أدى إلى تخفيض كبير في حجم الاستثمارات المتوقعة بداية السنة. كما أطلقت الشركة مخططا إجتماعيا بكلفة إجمالية قدرها 370 مليون درهم.

وبرسم سنة 2020، ناهز معاملات الشركة ما قدره 6.728 مليون درهم، بانخفاض نسبته 58 في المائة مقارنة مع سنة 2019، علما أن رقم المعاملات حتى نهاية يونيو 2021 ( 8 أشهر من الاستغلال) بلغ 3.130 مليون درهم مقابل 5.760 مليون درهم خلال الفترة نفسها من سنة 2020 و 3.390 مليون درهم في نهاية يونيو 2019.

وبالنظر إلى التداعيات السلبية الناجمة عن جائحة كورونا ولضرورة الحفاظ على الشركة ونشاطها باعتبارها شركة استراتيجية، يورد التقرير ذاته، قام المساهمون وخصوصا الدولة وصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، بإطلاق مخطط مواكبة ارتكز أساسا على الدعم المالي للشركة من خلال الرفع من الرأسمال  بقيمة 3.400 مليون درهم وضمان تعبئة قرض للشركة بقيمة 2.500 مليون درهم …)، مما مكن من ضمان استمرارية أنشطتها موازاة مع تنفيذ مخطط تخفيض التكاليف وترشيدها.

وفي غياب رؤية واضحة بخصوص تطور الوضعية الوبائية والتحذيرات الصادرة عن اتحاد النقل الجوي الدولي بخصوص الآفاق المتوقعة لاستعادة النشاط العادي للقطاع بعد سنة 2024، أشار التقرير ذاته، إلى أن المشاورات ستتواصل مع الشركاء من أجل تنزيل خطة لتدبير وتمويل الشركة، مما سيمكن من ضمان استمرارية أنشطتها من جهة، ومن تخفيض الضغط على المساهمين من جهة أخرى وخاصة الدولة.

وتدهورت المؤشرات التجارية للشركة، يضيف التقرير،  بناقص 59 في المائة لحركة المسافرين وناقص 2.6 نقطة لمعدل الملء، وتراجعت الانجازات المالية التي عرفت حتى متم أكتوبر 2020 تدهورا حادا مقارنة بإنجازات سنة 2019 وذلك بناقص 55 في المائة في رقم المعاملات، ونتيجة استغلال بناقص 2.541 مليون درهم، ونتيجة صافية بناقص 3.800 مليون درهم، وذلك بالرغم من انخفاض تكاليف الاستغلال بنسبة 40 في المائة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

المغرب يحافظ على حصته السنوية من صيد أسماك التونة بالمحيط الأطلسي

اقتصاد

“لارام” توافق على ربط الحسيمة بطنجة برحلتين أسبوعيا لإنعاش السياحة الداخلية

اقتصاد

هل يتخلص المغرب من التبعية الطاقية بتحقيق اكتفاء ذاتي من الطاقات المتجددة في 2030؟

تابعنا على