منتدى القراء

الشباب المغربي بين مول البندير و”هضاضاي”

إن بلادة الحس و حتى الذوق التي أصابت غالبية شبابنا المغربي و جعلته لا يفرق بين الصالح و الطالح في مجال الفن ، كنتيجة حتمية لما يقدمه أشباه الفنانين الذين لا يعرفون الفرق بين حرف الواو و عصا الطبال في مجال الموسيقى و الفن عموما ، حيث أصبحنا كل يوم نستفيق على كارثة جديد في ظاهرة تشبه إلى حد كبير فوهة البركان التي تلقي في كل مرة حمم تلوى حمم و لا أحد يعلم يقينا متى سينتهي هذا الطنز ؟

فبعد الزمن الجميل الذي بصم عليه رواد الغناء العربي أمثال أم كلثوم و العندليب الأسمر…..الذين مازلنا إلى يومنا هذا نذكرهم و نستمع إلى كلماتهم التي تؤثر في النفس أشد التأثير ، أصبحت الساحة الفنية اليوم عبارة عن مسخ حقيقي يضم مجموعة من buzz الذين وسخوا أذاننا بأغاني من قبيل ” بلا بلا ” ناهيك عن قلة الحياء و الأدب التي أصبحت سمة رواد هذا العفن ، أما الغناء المحترم فلا أحد يستمع إليه إلا من رحم ربك بل وحتى لا يتم عرضه إلا لنخبة قليلة من البشر ، فقط موسيقى صاخبة وترديد بضع كلمات التي لا أخفيكم سرا أني لا أعرف دلالاتها و لا أدل على ذلك “هضاضاي” ، بالله عليكم ماذا إستفدنا من هذه الكلمة ؟ سوى أننا أصبحنا مسخرة الشعوب ، و العجيب في الأمر فعلا هو أن هؤلاء التافهين أصحاب القصات التي تبعث على القيء تجدهم أينما حولت عينيك في قنوات صرفنا الصحي المغربية ، التي تستضيف في كل مرة زبلة من بين هذه الكوارث و تؤكد في بداية إستقبالها لهم بأن أمثال هذه الحثالة يعد عملاقا للأغنية وتهش و تبش له ضدا على كل قيم الفن و معانيه السامية ، كفاكم عبثا بشبابنا ، فأنا لا أعرف حقا ماذا أفعل حتى أجعل أبنائي بعيدين كل البعد عن هذا الهراء؟ هل أفعل كما فعلت أم أوكرانية عندما قامت بإحتجاز أولادها لمدة 18 سنة ؟ مخافة أن يحتكوا بمزملائهم الذين سينقلون لهم فيروس البلادة الذي طالما حاربناه و سنبقى نحاربه حتى أخر لحظة من حياتنا .

إن ظاهرة الشيخ عثمان مولين الذي يربح 7 مليون عن كل حفلة يقيمها على حد تصريحه لإحدى الفتيات عبر الفيسبوك ، جعلتني أوقن فعلا بأن أمثال هؤلاء إضافة إلى شردمة المهرجين هم من ينجحون في بلادنا ، و أصبح الكتاب و المفكرين أخر من نفكر فيهم بل منهم من يموت و لا أحد يعرف عنه شيء فقط برنامج “مشارف” على القناة الأولى من يحتفي بهم و يستضيفهم و أنا أتحدى إن كان مغربي يتابعه أو يسمع عنه و عن ضيوفه ، بينما برنامج تافه مثل “مع مومو ” أو “رشيد شو” يشاهده أزيد من 8 ملايين في وقت الذروة ، أليس هذا هو النفاق بعينه ؟ فعلا نحن شعب لا نستحي كما قالها من قبل الشاعر العراقي أحمد النعيمي وكانت سببا مباشرا في وفاته ، وللعلم فقط لا غير فشعب مثل هذا و لنا في التاريخ عبرة لن يتقدم و لن تكون له حضارة تذكر ، فماذا سنخلف لمن بعدنا من سكان هذا الوطن ؟ لا جواب طبعا لأن الحضارة التي يتكلم عنها الناس عبر التاريخ سوف نخجل من بصمتنا فيها فلا مسرح يذكر و لا غناء و لا ثقافة ولا هم يحزنون كل ما في الأمر أن الذين سيأتون من بعدنا سيقولون أننا شعب مستهلك يأكل أكثر مما يفكر وحتى المشاريع الصغرى و الكبرى التي تم إنشاءها لها علاقة مباشرة ببطوننا بينما غداء العقل صفر على الشمال .

رد على نقاذ الفنانين الذين يحاولون الدفاع عن هذه الكوارث الغنائية و يشبهونها بشكل يبعث على الإشمئزاز بالظاهرة الغيوانية وما حققته من نجاح باهر في سنوات السبعينات ، أقول لهم بكل تجرد أنتم لا تفهمون شيء في الغناء و إلا فما الذي جعل أغاني ذلك العهد تنتقل جيل بعد جيل بينما تجد أغاني هؤلاء التافهين لا يكاد يمر عليها أسبوع حتى تنذثر من الوجود في تشبيه صريح بالوجبات السريعة التي يعجبك مذاقها في الأول لكن سرعان ما تحمض ، يكفي أن نقول أن تسويق مثل هذا المقت يتم بقدر ما يتم التعري فيها فكلما كان العري فيها أكثر كلما نجحت نجاحا ملفتا و هلم جرة .

معلومة أخيرة لمن يعلم و لمن لا يعلم الكتب التي تباع بكثرت في بلدنا هي كتب تفسير الأحلام و الطبخ إضافة إلى الجنس لتعلموا فقط أننا شعب يعرف كيف يأكل وينام و يتناسل ؟ ” الفاهم يفهم “.