وجهة نظر

إصلاح البيوت

دلالات البيوت
هذا المصطلح قرآني له دلالات مهمة تلخص الحالة التي يجب أن يكون عليها بيت الزوجية، مصداقا لقوله تعالى[ والله جعل لكم من بيوتكم سكنا] سورة النحل الآية 80. إن البيت الذي ننشده أعمدته التنمية البشرية، الحضور الإيجابي، التواصل الفعال والوجود الرسالي والعضوي بلغة كرامشي .البيت سكن ورحمة ومحبة ومودة ومتعة طيبة. بيت يتلقى النعمة بالحمد والشكر، وإذا اختبر صبر. وإذا أخطأ استغفر و أقلع، وبذلك يدرك السعادة التي لخصها ابن القيم في الوابل الصيب في الشكر والصبر، والتوبة. بهذا النفس أعضاء البيت كالنجوم بمن اقتديت اهتديت. لأنهم تيمية مركزية للمجتمع كالشمس التي تجري لمستقر لها والفرس الذي يجول ثم يعود إلى رباطه، وكل ذلك تقدير العزيز العليم. لأنهم يكرهون المسخ ويتوقون إلى إبرازهم كشامة ولدت من رحم [إياك نعبد واياك نستعين]. الفاتحة الآية4.

البيت هندسة معمارية، ومحتوى حضاري، واجتهاد في إنجاح ثنائية التحلية والتخلية، وهي عمق التقوى التي تشكل خير زاد لمسارنا في الحياة. وترتبط البيوت كفضاء بمقصد راق وهو السكن، وهو مصطلح قرآني يختزل دلالات متعددة.

دلالات السكن
إذا كان البيت يحمل دلالات مادية من جهة و أخرى معنوية لأنه يختزل معنى حضاري، فإنه من أهم ما يملأ هذا الفضاء، السكن. كما ورد في القرآن الكريم، فسكن البيوت رمز عال للاستمرار والراحة. فيه منافع ومصالح. والعيش في السكن يتطلب الرقي في سلم التزكية للاستعلاء الإيماني. وهو ما وقر في القلب وصدقه العمل. وبذلك تحصل الطمأنينة والأمان. إنه سمو و سكينة يوقظ من الغفلة. ويؤسس للسلم الحقيقي.

السكن يختزن منظومة العقل الذي وهبه الله للإنسان من أجل أن يجتهد في صناعة البيت، لأنه مظهر حضاري، وتجمع عائلي ، باعتبار الأسرة مدرسة تربوية تؤهل الأعضاء إلى خوض غمار الحياة المجتمعية، بكل إخلاص وصواب من خلال جدلية الهدوء والحركة والقلب والعقل في تجاوب مع النقل. باعتبار أن السكن المادي الذي وجد بإبداع العقل، و السكن المعنوي مركزه القلب تلك المضغة التي إذا صلحت صلح الجسد كله. و إذا فسد فسد الجسد كله.

إصلاح البيوت أمانة
إن البيت العائلي الذي ينشد السكن انطلاقا من منظومة الرحمة للعالمين. معرض للابتلاءات لذلك فإصلاحه أمانة ومسؤولية مطردة وضرورة شرعية ومنهجية واجتماعية وتنظيمية. أمانة لها جناحان: تبيان ما ينفع الفرد و المجتمع، والنهي عن الضرر لأنه لا ضرر ولاضرار. وفق منهج مقصدي واضح، متضمن حفظ الدين والعقل والمال والنسل والنفس فرديا ومؤسساتيا.

الأمانة هي التربية على بر الوالدين، والرحمة بين العباد، والتعامل الحسن، والرفق بين الناس، واعتماد القول الحسن والاحسن.

إن تجديد الحياة فيما هو متغير جبلي في الإنسان. لذلك عندما قرأ محمد الغزالي كتاب” ديل كارنجي”. <دع القلق، وأبدأ الحياة>. تأثر و ألف كتابا سماه “جدد حياتك”. مؤكدا على أن الأماني الحلوة تموت في نفوس الكسالى. والشباب والفراغ مفسدة للمرء.

الأمانة إحياء للقواعد الأسرية من مودة وسكن ورحمة وتعاون وتضحية ومعاشرة بالمعروف.

الأمانة تكريس لمفهوم السكن الداخلي والذي يؤشر للأمن المجتمعي والإنساني. لأنه لا حياة بدون سكن. والألفة ترفع الكلفة.

الأمانة هي رد الإنسان إلى أصله وفكرته. وتبيان كل ما يهدف إلى مسخ هذه الفطرة، والانزياح على المنظومة الدينية والكونية من خلال موافقة صحيح المنقول لصريح المعقول.

إذن لا مكانة لبقاء بشري إلا باحترام نوعه. ولا اطمئنان واستقرار داخل الكون إلا بنشره لمعاني السكن الحضاري، الذي يفيد الأمن والسكينة.

الأمانة مسؤولية ثقيلة وتكليف عظيم من الواجب الوفاء بها. والتفريط فيها ظلم و جهل. لأن المسؤولية أمانة و أخلاق و ممارسة.

خلاصات واستنتاجات
من خلال هذه الرحلة الفكرية يمكن التأكيد على أن العالم اليوم يتدافع بين الفضيلة والرذيلة، بين الخطأ والصواب. فهو حوار دائم، يتطلب الهدوء واعتماد الحجج وتشجيع الإيجابي كيفما كانت هويته و مرجعيتة. و إصلاح العالم اليوم من الأعطاب التي يعاني منها مدخله الأساسي ثقافة تستهدف التنمية الذاتية والمجتمعية إذا كنا نتوق إلى العيش المشترك.

إن الفلسفة الثقافية والفكرية منهج استراتيجي لتفعيل وظيفة الإصلاح. ويبقى التعليم رافعة استراتيجية عنوانها الأكبر ما يلي: العدالة الإنسانية و التمكين المعرفي والاقتصادي للأسرة و تعزيز التماسك الأسري أمام التحديات، واعتماد التوازن على مستوى العلم والفعل والسلوك والتربية والتكوين احتراما للمرجعية المتواترة بين أجيال الأمة و وتعزيز القوة الإعلامية مهنيا واجتماعيا و أخلاقيا.

وأخيرا نؤكد على أن متاع المنعم خالد ومتاع الدنيا إلى حين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • غير معروف
    منذ 6 أشهر

    نص لا يستحق القراءة لانه غير مكتوب ولا يستحق أن يكتب فكيف بالنشر :ليست هناك جملة مفيدة لغويا الترابط بين الكلمات و الفقرات .مضيعة الوقت.