مجتمع

برلماني: مدير الطرق السيارة “من عهد الجمر والرصاص” ويستكبر على النقابيين

وجه نور الدين سليك، رئيس فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، انتقادات لاذعة إلى المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة، أنور بنعزوز، بسبب “عرقلته للحوار الاجتماعي”، واصفا إياه بأنه “مدير من عهد الرصاص”.

وأكد سليك، خلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة التجهيز والماء، الأربعاء، بمجلس المستشارين، أن الحوار الاجتماعي في عدد من المؤسسات التابعة لوزارة التجهيز غير موجود، مقدما مثالا على ذلك بالشركة الوطنية للطرق السيارة، وشركة “أوراش المغرب”.

وقال البرلماني المذكور، إن المدير العام للطرق السيارة “يستهتر بقوة الحوار الاجتماعي، وما كان يجب أن يكون مديرا في الوقت الحالي، بل مديرا في عهد الرصاص”، مضيفا أن “الحوار الاجتماعي بالطرق السيارة متوقف”.

وزاد قائلا: “المدير يستكبر، وتحدثنا معه بحكم أن نقابة الاتحاد المغربي للشغل، هي الأكثر تمثيلية، وهو يقول بأن الانتخابات هو الذي نظمها، وفقط لأنه نظمها وجاءت نقابتنا هي الأولى رفض الحوار”، مشيرا إلى أن شركة “أوراش المغرب” هي الأخرى فيها مشكل كبير، ومهددة بالإفلاس ويرفض الحوار.

وسجل المتحدث، بأن الطرق السيارة تضم موظفين ومستخدمين حسموا أمرهم وتموقعهم النقابي، لكن المدير يستكبر عليهم ويرفض الجلوس معهم للحوار، منتقدا في السياق ذاته، فرض الشركة لخدمة “جواز” على المواطنين، دون ترك الاختيار لهم، واحترام إرادتهم.

واتهم سليك بنعزوز بعرقلة الحوار مع الشركات، مشيرا إلى أن هناك باطرونات منتسبين لحزب الاستقلال يعرقل عمل التمثيليات النقابية بشركاتهم، مطالبا وزير التجهيز والماء بفتح أبواب الحوار في الملفات التي تعتبرها النقابة ساخنة.

واعتبر رئيس فريق نقابة المخاريق بالمستشارين، بأن الحكومة لخصت الدولة الاجتماعية فقط في الملفات الاجتماعية، في حين لا يمكن اعتبارها كذلك إذا لم تكن هناك حقوق ومكتسبات، مضيفا أن « هتلر كانت لديه دولة اجتماعية، وحتى في أوروبا الغربية كانت فيها خدمات اجتماعية، ولكن الأفق السياسي والحقوقي كان منحصرا ».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • مشعر الحسن
    منذ 3 أشهر

    للاسف عدد كبير من ممثلي الشغيلة بالمغرب غير نزههء