مجتمع

وزارة التعليم: 100 ألف أستاذ مضربون عن العمل والتنسيقيات مرحب بها في الحوار

كشفت مصادر مسؤولة من داخل وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أن عدد الأساتذة المضربين عن العمل منذ بداية الاحتقان الذي يعرفه قطاع التعليم، يصل إلى 100 ألف أستاذ، مشيرة إلى أنه خارج أيام الإضراب، تكون هناك اضطرابات وغيابات تتراوح بين 20 و25 ألف أستاذ من الذين ينخرطون في الوقفات الاحتجاجية.

وشددت المصادر الذي تحدثت إليها “العمق” على ضرورة تغليب الحكمة والعقل ومصلحة التلاميذ، محذرة من أن هناك لديه أجندات أخرى، ولا يهمه موضوع التعليم ولديه أهداف أخرى، ومهما كانت المواقف والقرارات التي سيتم اتخاذها لن يقتنع بها، مشيرة إلى أن الوزارة تسعى لتجاوز أي سوء فهم مطروح لدى الأساتذة المتخوفين وتمنحهم ضمانات من أجل استئناف الدراسة.

وبحسب المصادر بوزارة التربية الوطنية، فإن أساتذة مدارس الريادة هم الأقل خوض للإضرابات، لأنهم يرون في النتائج التي يتم تحقيقها حافزا في اتجاه تغيير صورة المهنة الذي يصفها البعض بـ”الفاشلة”، وبالتالي يؤكدون بأن المدارس العمومية المجانية أحسن من مستوى المدارس الخصوصية.

وشددت على أنه لا يمكن التراجع عن “مدارس الريادة”، خصوصا وأنها تحقق نتائج مهمة، وتحويل ميزانيتها لرفع أجور الأساتذة، مشيرة إلى أنه يجب الدفاع عن المشاريع التي تعطي نتائج إيجابية، أما المواضيع الاجتماعية والمتعلقة بالظروف المادية للأساتذة فلتزمها هي الأخرى أجوبة، مشددة على أن الأستاذ إذا كان مرتاح ماديا، فإن ذلك سيساعد في تحقيق النتائج.

في سياق متصل، لا ترى المصادر ذاتها، مانعا في مشاركة التنسيقيات في الحوار بين الحكومة والنقابات، حيث أشارت إلى أن الأصل هو الجلوس مع النقابات لأن القطاع يضم 300 ألف موظف، وكل يوم تخلق تنسيقية جديدة، لكن لا يمنع ذلك حضورها في الاجتماعات ولا يطرح أي إشكال بالنسبة للوزارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • جعفر جبيلوا
    منذ 3 أشهر

    الاساتذة مضربون الى حد الساعة المدارس الخصوصية اعدت نتائج الدورة الاولى ما مصير تلاميذ العمومي الذين لم يتعرفوا على بعض الاساتدة هل هي سنة بيضاء ام ستكون معجزة كبيرة لانقاد ما يمكن انقاده!؟

  • غير معروف
    منذ 3 أشهر

    مقال ملغوم ويحمل مايحمله بين سطور . مدارس الريادة شيء ومطالب الشغيلة تعليمية شيء آخر . فالمدرس ليس مجبرا في كل مرة على التضحية حتى يرضى عنه جميع . اليوم نحن لا نبحث الا عن حقنا المادي و المعنوي شاء من شاء والسلام.

  • استاذ متقاعد
    منذ 3 أشهر

    لم افهم محتوى هذا المقال لكونه يتكلم منذ البداية بضمير الغائب و يتكلم ايضا عن مصادر. "محذرة من أن هناك لديه أجندات أخرى، ولا يهمه موضوع التعليم ولديه أهداف أخرى."٠ من هو هذا الذي لا يهمه التلميذ و لديه اهداف أخرى؟ هل المصادر من بين الأساتذة المضربين ام من داخل الوزارة٠

  • مواطنة مغربية
    منذ 3 أشهر

    والله ماعرفت على من كيكذب، المشكل واضح والحل باين ، إلغاء النظام الأساسي وبعدها يجي الحوار هذه في حالة الحكومة كيهمها مصلحة التلاميذ

  • فاطمة
    منذ 3 أشهر

    لو كان للعدالة والتنمية تاثير لحصلوا على التمثيلية، لو كان العدل والإحسان تمثيل لساندتهم جماعتهم، عدد المنتسبين لهذين التيارين ضعيف جدا ولاتاثير له، من يحرك الشغيلة هو النظام الأساسي المشؤوم، اسحبوا هذا النظام المشؤوم والكل سيعود مساء إلى المدارس، من العجيب أنه كلما طالبت الشغيلة بحقوقها تنسبون ذلك لجهات معينة وكان الشغيلة جاهلة أمية، تسير بالتعليمات، قليلا من الحياء والطهر، عالجوا المرض ، وصفوا الدواء.

  • عبد لكبير
    منذ 3 أشهر

    مدارس الريادة ما الا صفقة جديدة مثل باقي الصفقات الماضية باسنم إصلاح التعليم العمومي، نصف المدة التي قضيتها في هذا القطاع عرفت إصلاحات متتالية وميزانية كثيرة دون جدوى .

  • Mohammed
    منذ 3 أشهر

    لماذا كل هذا التعنث إذا كان ولا بد من حضور التنسيقيات الممثل الحقيقي للاسرة التعليمية ..هذا التعنث يظهر ان الوزارة لايهمها مصلحة التلميذ وتريد تطبيق اجندتها المقترحة من صندوق النقد الدولي

  • غير معروف
    منذ 3 أشهر

    صندوق النقد الدولي ليس وليد اللحظة بل منذ الثمانينات

  • غير معروف
    منذ 3 أشهر

    عندما تدخل جماعة العدل والإحسان وحركة التوحيد والإصلاح وجماعة بنكيران التي سءمت البطالة وترغب في الرجوع إلى الكراسي الوافرة اكيد ان الحل سوف يكون بعيدا جداجدا لان المطالب تغلف بالاديولوجيا

  • مهتم
    منذ 3 أشهر

    سبحان الله أظنهم لا يرون المسيرات التي تعرقل السير وتخلق عبءا كبيرا بالنسبة لرجال الامن وعرقلة مجموعة من الخدمات إضافة إلى شلل كامل يفوق 90/في المئة لم هذه اللامبالاة اتجاه أجيال الغذ

  • حكومة تتلون كالحرباء
    منذ 3 أشهر

    نريد منكم كلمتين بسيطتين هما موظفون عموميون

  • مينة
    منذ 3 أشهر

    الحقيقة مغيبة عند من يريدون محاباة السلطة

  • مغربي حر
    منذ 3 أشهر

    ليس هناك نية للإصلاح، لان البنك الدولي صاحب الرأي والقرار ماض في تنزيل خططه بيد حكومة مطيعة له عاجزة عن تلبية مطالب المواطنين، وأقول المواطنين لأن ما يقع اليوم في التعليم سيعمم على جميع القطاعات

  • مغربي
    منذ 3 أشهر

    الحكمة تبتدئ منك....هل تعتقد ان حوار رئيس الحكومة حوار جاد. ارادوا تضليلكم.للأسف خضعتم لهم رغم ان الاستاذ يدافع عنك وعن ابنائك وعن كل مغربي. الاستاذ هو محور التنمية وهو دينامو الحياة وهو اصل العلم والمعرفة وهو الوحيد الذي لا تستطيع، دولة تفكر بعقل سليم، الاستغناء عنه.مصلحة التلميذ لا تراعي لها الحكومة التي تدعي انها تراعيها. فكروا قليلا فقط وستتضح الرؤيا لكم وينكشف الستار. عليكم بكشف الحقيقة لا سترها. والايام تكشف. شكرا

  • مراكشي
    منذ 3 أشهر

    هؤلاء كذابون..لا احد قام بدعوة التنسيقيات للحوار الوطني.. هؤلاء كذابون لأنهم يعرفون مسبقا مطالب رجال التعليم.. يلعبون فقط بعامل الوقت لاغير.. حكومة لا تهتم ب 7مليون تلميذ في الشارع و خارج المدرسة نقول لها : (تفو)على حكومة!!

  • كوثر
    منذ 3 أشهر

    الوهم ثم الوهم ثم الوهم

  • غير معروف
    منذ 3 أشهر

    الوهم ثم الوهم ثم الوهم

  • غير معروف
    منذ 3 أشهر

    من يريد أن يغالط الرأى العام وترويج الارقام التي تحلو له هذا ينم عن ضعف هذه الجهة وتخبطها

  • مرافعة مواطن
    منذ 3 أشهر

    ● هذا المقال دفاع مبطن عن الوزير شكيب بن موسى .. اما القرص المشروخ الذي يتحدث عن المصلخة الفضلى للتلميذ و الرزنامات اليعيدة عن التعليم .. اصبح هذا الرص ممجوجا .. هذا "مصدركم" الذي لم يكشب عن اسمه !!! هو من المستفيدين من كعكة مدارس الريادة على غرار من سبقه في المخطط العشري و المخطط الاستعجالي .. !!! هو من الجيش الكهريوني الاحتياطي للحزب الازرق .. اوراقهم مكشوفة .. !!! ● كذلك تحديد عدد المضربين في الثلث .. !!! الهدف واضح ضرب الخطوات النضالية لرجال التعليم و تبخيسها .. فلو كان عدد المضربين الثلث فقط ما كانت الوزارة للتتحاور .. !!! ● استحضار المصلحة الفضلى للتلميذ و المصلحة و العامة و الظرفية الاقتصادية الهدف منها تاليب الرأي العمومية ضد كل من يطالب بحقه .. و اين هي مصلحة الاستاذ الذي ضحى لعقود ..هل الأستاذ ربوت ..!!! إذا كان من الضروري التضحية فيجب ان تشمل الجميع .. و ليس فقط الاستاذ .. إذا كان من الضروري ربط المسؤولية بالمحاسبة و الإنتاجية !!! فيجب ان تطبق على الجميع .. و ليس الاستاذ فقط .. ● فاول من يجب ان يحاسب هو الوزير بن موسى .. الذي يسيير وزارة التعليم بمنطق الشركات و المقاولات و بمنطق وزارة الداخلية .. !!! ● في الدول المحترمة عندما تقع فضيحة او أزمة او احتقان او سوء تدبير او فشل .. في قطاع معين فإن الوزير المشرف على القطاع هو من يقدم استقالته او يقال او يعفى هو و طاقمه .. .. ● التفاصيل كثيرة .. يحكيها رجال التعليم بمرارة كلما اتيحت لك فرصة لقائهم ..منذ عقود .. لكن باختصار فما بني على باطل فهو باطل .. ففي الدول المحترمة لا تسند المسؤوليات و المهام الحساسة لمن يحمل جنسية بلد آخر... !!! ● بن موسى الحامل للجنسية الفرنسية همه الأول و الوحيد هو خدمة الفرنكوفونية و خدمة لغة فرنسا بالدرجة الاولى .. و الوقاىع الدالة على ذلك عديدة .. فهو لا يقدم على أية خطوة حتى يستشير سفير فرنسا في المغرب حاليا و هو ما فعله سابقا عندما قدم النسخة الاولى لما سمي : تقرير "النموذج التنموي الجديد" لسفيرة فرنسا السابقة قبل ان يقدمه للملك .. دون ان يصدر اي رد فعل من اية جهة ؟؟؟!! ●ما المنتظر من حكومة جل وزرائها يحملون الجنسية الفرنسية هواهم فرنسي و لسانهم فرنسي ؟؟؟!! حكومة لم تحرك ساكنا حتى مر اكثر من شهر على الاضربات ..في خين ان اعضاءها نشطون في "اعمالهم" ("البزنس") لا خير في وليدات فرنسا .. حكموا المغرب لعقود .. وليدات فرنسا الذين اوصلوا المغرب إلى الحائط ...!!! انا من الجيل الذي يكن التقدير و المودة .. لرجل التعليم ..