مجتمع

موظفو البنك الشعبي يطالبون برفع الأجور وينددون بـ”إغلاق الإدارة لباب الحوار”

عبر موظفو البنك الشعبي بمختلف مدن المملكة، اليوم الخميس، عن احتجاجهم ضد "إغلاق الإدارة لباب الحوار أمامهم

عبر موظفو البنك الشعبي بمختلف مدن المملكة، اليوم الخميس، عن احتجاجهم ضد “إغلاق الإدارة لباب الحوار أمامهم” وذلك في ظل مساعيهم لتحسين أوضاعهم المهنية بالمؤسسة.

ويحمل موظفو مؤسسة البنك الشعبي، شارات حمراء على الأذرع، يومي الخميس والجمعة 7 و8 يونيو الجاري، كوسيلة احتجاجية للفت انتباه المؤسسة لمطالبهم، وذلك تلبية لنداء النقابة الوطنية للقرض الشعبي المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.

ووجهت النقابة نداءها لموظفي البنك الشعبي للمطالبة برفع الأجور، حيث اعتبرت أن “الزيادات المستمرة تصعب على المستخدمين والمستخدمات من تلبية احتياجاتهم الأساسية”، وكذلك لكون “هؤلاء المستخدمين يساهمون في غنى وريادة مؤسسة البنك الشعبي بفضل تفانيهم واجتهادهم”، حيث طالبت بزيادة عامة في الأجور، متساوية ومعممة لكافة الشغيلة نظير ما تقدمه.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد تواصل “تعنت” إدارة البنك الشعبي في تلبية مطالب موظفيها، مما دفع النقابة إلى التصعيد في خطواتها الاحتجاجية، مؤكدة على “استمرارها في النضال حتى تحقيق جميع مطالبها المشروعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • جميلة
    منذ شهر واحد

    حتى تكون خدماتكم فالمستوى المطلوب و التعامل مع المرتفق بالاخلاق العالية تما طالبو بالرفع من الاجور.