https://al3omk.com/142683.html

الفيزازي يهاجم هيفاء وهبي ويتفادى الكلام عن جينفير لوبيز

حمزة الوهابي

 هاجم محمد الفيزازي، أحد الوجوه السلفية المعروفة بمدينة طنجة، المغنية اللبنانية هيفاء وهبي، بسبب ما أسماه “الكلام القبيح” الذي وجهته عن مهرجان الداخلة، عندما قالت إن “قيمتها الفنية لا تسمح لها بالمشاركة في مثل هذا المهرجان”، معلقا على تصريحها بأن “قيمتها الفنية السفلى تصلح فقط للغناء في حانة 60 مليونا وليس في الصحراء المغربية”، حسب تدوينة نشرها خطيب مسجد طارق ابن زياد بطنجة على صفحته الرسمية بالفيسبوك.

وعلق العديد من رواد الفايسبوك على منشور الفزازي، مذكرين إياه بسهرة مهرجان “موازين”، التي نشطتها الراقصة الاستعراضية الأمريكية جينفير لوبيز، بوسط مدينة الرباط، الصيف الماضي، والتي جرى نقلها المباشر على شاشات التلفزيون المغربي، وتساءل أحد المعلقين: “أم أن الأمر يتعلق بمهرجان سهر على تنظيمه مقربون من القصر الملكي”، وأضاف آخر موجها سؤاله للشيخ “هل ثارت عندك الحمية وتغير لونك وزفرت وزمجرت عندما قالت هيفاء وهبي أن الداخلة لا تليق بمستواها الفني؟ أم أن خوفك وغيرتك عن دين الله وحماية عيون الشباب من النظر إلى جسد هيفاء وأمثالها هي ما حركتك؟”. 

الفيزازي وأثناء رده على التعليقات قال إنه” لا يقبل أبدا من أي كان أن يهين أو يمس بسوء شبرا واحدا من الصحراء المغربية، فضلاً عن مدنها الزاهية في عهد الملك محمد السادس”، وأضاف أن المغاربة “أذكياء ما يكفي لتلقين هيفاء ومثيلاتها درسا في الوطنية، وفي حب الصحراء المغربية”، دون أن يشير من قريب أو بعيد إلى موضوع سهرة جينيفر لوبيز، التي ركز عليها أغلب المعلقين، وهو ما دفع المزيد من التعليقات لإثارة الموضوع بالقول إن صمت الداعية السلفي عن سهرة جنيفير لوبيز يرجع إلى الرعاية السامية للملك محمد السادس التي يتمتع بها مهرجان “موازين”.

وكانت الراقصة الاستعراضية الأمريكية جنيفير لوبيز قد أثارت الكثير من الجدل، الصيف الماضي، بالمغرب، عندما نقلت القناة الثانية “دوزيم” على المباشر حفلها الراقص في مهرجان “موازين” بالرباط، وقدمت عروضا وصفت بالعارية، وخلفت استياء واسعا من طرف الجمهور المغربي، تحول إلى دعوة لمحاسبة القناة الثانية، توجت بوقفة أمام مقرها بالدار البيضاء.