https://al3omk.com/180007.html

الزفزافي يدعو للحفاظ على سلمية الحراك ويناشد التجار إغلاق محلاتهم (فيديو)

ناشد ناصر الزفزافي، قائد الاحتجاجات في الحسيمة، نشطاء حراك الريف بالحفاظ على سلمية الاحتجاجات، مؤكدا أنه حر ولم يتم اعتقاله بعد التدخل الأمني قرب منزله بالحسيمة.

وقال الزفزافي في “بث مباشر” على موقع فيسبوك، مساء اليوم، مخاطبا المحتجين بالقول: “أناشدكم السلمية لأنها سلاحنا الذي زعزع أركان هذا المخزن الغاشم، الثبات ثم الثبات، وأنا بخير وأدعو للمحافظة على السلمية”.

ودعا الزفزافي كل التجار والحرفيين بالحسيمة إلى إغلاق محلاتهم التجارية، مردفا بالقول: “أناشدكم إغلاق المحلات التجارية ليس لأن الدولة تريد اعتقال الزفزافي، ولكن لأن الدولة تريد أن تجر هذا الريف الذي خرج أبناؤه في مسيرات خيالية سلمية حضارية، أجمع العالم على أن مطالبه عادلة ومشروعة”.

وتابع قوله: “نعيش اليوم مرحلة عصيبة، إما أن نكون أو لا نكون”، معتبرا أن إغلاق المحال التجارية هو رد على من سماهم “فقهاء السلاطين والعصابة التي تتجلى في مجموعة من الوزراء الذين حلوا بالمنطقة وكانت لهم أهداف فئوية، ولما أحسوا بأننا استطعنا فضح حقيقة هذه الحكومة، سارعوا إلى محاولة اعتقالنا خوفا من المسيرة التاريخية التي قررنا تنظيمها يوم 20 يوليوز”.

المتحدث خاطب نشطاء الريف عبر البث المباشر بالقول: “إن اعتقلنا فقد انتصرنا، وإن قاموا باغتيالنا فقد انتصرنا، وإن تم اختطافنا فقد انتصرنا، فقد رأينا الرعب في وجوههم وهم يعلمون أن أبناء الريف متحدين وصفوفهم مرصة”، على حد قوله.

وشهدت مدينة الحسيمة، زوال اليوم الجمعة، مواجهات بين الأمن ومتظاهرين، بعد محاولة أفراد من القوات العمومية اعتقال ناصر الزفزافي، قائد احتجاجات حراك الحسيمة، مباشرة بعد صلاة الجمعة.

وأظهرت مقاطع البث المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي، محاولة الأمن اعتقال الزفزافي فوق منزله بأحد الأحياء الشعبية بالمدينة، حيث احتشد العشرات من النشطاء لمنع الأمن من الاقتراب من الزفزافي، قبل أن تتطور الأمور إلى مواجهات بين الطرفين استعملت فيها الحجارة.

وطارد الأمن المحتجين في أزقة الحي الذي شهد المواجهات، حيث تظهر مقاطع البث المباشر، استمرار الاحتجاجات في أزقة مختلفة، رافعين شعارات تندد بمحاولة اعتقال الزفزافي، ومؤكدين على سلمية حراكهم حتى تحقيق مطالبهم الاجتماعية.

تعليقات الزوّار (0)