https://al3omk.com/244567.html

هل بقي في نعش التعليم مكان لمسمار آخر؟

توالت النكبات والمصائب على منظومة التعليم، وأي حادثة وقعت في هذا المجال إلا ونهلل بأنه آخر مسمار في نعش منظومة التعليم، لكن لم نقف مرة واحدة عند الأسباب والعوامل التي أنشأت ذلك الفعل، لكن أن نصل إلى تردي القيم وتفشي سلوكات لا أخلاقية سواء من قبل الأستاذ أو من قبل التلميذ، فذلك أدهى وأمر.

فالحادثة الأخيرة التي وقعت في ورززات لأستاذ عنف من طرف تلميذ، والحوادث الأخرى المشابهة تعتبر نموذج لتدني المستوى الأخلاقي للتلميذ إلى درجة الاعتداء على الأب الثاني له، ومعلمه لتلك القيم ومنبع التربية بالنسبة إليه، فهل يا ترى ما هي الأسباب حتى يبطل العجب.وسأركز على سببين رئيسين الأول: عام وهو فشل سياسة المنظومة التعليمية المغربية، والثاني: خاص ويتعلق بغياب القوانين والمساطر التي تحكم العلاقة بين الأستاذ والتلميذ.

فالنظام التربوي المغربي يعتبر القيم من الأسس التي يسعى لتحقيقها من خلال وسائل متعددة، لكن عن أي قيم يتحدث، فالسهل أن تكتب تلك القيم في جداول وفي مقدمات الكتب، وفي المرجعيات البيداغوجية، لكن أن تقدم الكيفية التي يتم به ترسيخها فهو ما تركه للأستاذ المغلوب على أمره وسط برنامج دراسي مكثف ومرهق سواء بالنسبة للتلميذ أو بالنسبة للأستاذ، ووسط حشد من التلاميذ يتجاوز الأربعين تلميذا، أو يقف عند هذا العدد حسب المذكرة الأخيرة، في حين نجد المدرسة الخصوصية بدون منافسة عدد التلاميذ يقل إلى النصف بالمقارنة مع منافستها المدرسة العمومية التي تتخبط في المشاكل.

لكن يبقى المتهم الوحيد في نظرهم هو الأستاذ فهو الحلقة الأضعف، والشماعة التي يعلق عليها فشل التربية، فببساطة الدولة استطاعت أن تنجح في التعليم لكنها فشلت في التربية، ولا يمكن الفصل بينهما لأنه لا تعليم بدون تربية، والتربية مرتبطة بالقيم ولا يمكن تلقي هذه القيم إلا عن طريق مربي، وللأسف الشديد فالمربي تم الاعتداء عليه، فما بالك ببقية الشعب.

إذن السبب الأول في تدني الأخلاق هي سياسة المنظومة التعليمية، التي تسعى إلى هذه النتائج أو تتبع بحسن نية خطة سياسوية غربية تسعى إلى هدم القيم، فالقيم موجهات لسلوك المجتمع الذي تسود فيه، في هذا السياق يقول المهدي المنجرة “إن مستقبل القيم الاجتماعية والثقافية لدول البحر الأبيض المتوسط، لا تهتم بالقيم الشخصية، بقدر ما تهتم بالقيم ذات التصور الشامل للإنسان” والتي يمكن إدراجها في احترام القانون، دون احترام الأخر الذي يعيش معه.

والسبب الثاني هو غياب مذكرات وزارية تكون في صالح الأستاذ حتى يباشر مهمته، فإذا كانتالقيم كما عرفها أحمد أوزي في كتابه “مصطلحات التربية” بأنها مجموعة القوانين والأهداف والمثل العليا التي توجه الإنسان سواء في علاقته بالعالم المادي أو الاجتماعي أو السماوي.فالملاحظ أن هناك غياب لتلك القوانين التي تحكم العلاقة بين الأستاذ والتلميذ، سوى مجالس كانت لها قبل صدور مذكرة البستنة شيء قليل من الهالة لدى التلميذ وأسرته، والتي تتمثل في توقيف هذا الأخير، هذه العقوبة التي ستكون بمثابة العبرة للأخرين، فإن لم يكن مهتما بالدراسة فالبمقابل غير مهتم بالأستاذ، فبنسبة إليه هذا الأخير مجرد بهلوان يتحرك في المسطبة دون أدنى انتباه لما سيقول.

ودائما هذه العبارة الشهيرة “هذا الفعل أخر مسمار في نعش التعليم” لكن يا ترى هل بقي مكان لمسمار آخر في ذلك النعش حتى نذهب بالميت إلى متواه الأخير.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك