ويحمان: قرار ترامب أثبت دعم أمريكا للإرهاب الصهيوني وحمايتها له

اعتبر أحمد ويحمان رئيس “المرصد المغربي لمناهضة التطبيع”، أن القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقاضي بالاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن إليها، كشف للعالم أن أمريكا هي الداعم الرئيسي للإرهاب الذي يمارسه الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني.

وأوضح منسق “رابطة إيمازيغن من أجل فلسطيني”، في تصريح لجريدة “العمق” أن قرار ترامب كشف أن العدو الرئيسي للأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم هو ثالوث الإمبريالية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية والصهيونية العنصرية التوسعية وعملاء الإمبريالية والصهيونية من حكام العرب الذين تمت صناعتهم من أجل نهب ثروات شعوبهم.

وشدد ويحمان على أن الكل مدعو الآن إلى مواجهة العدو المشترك، وهو الكيان الصهيوني ومن ورائه الولاية المتحدة الأمريكية، وذلك عبر مقاطعتهم استجابة للواجب الأخلاقي والديني والإنساني، مبرزا أن العرب والمسلمون مطالبون بتجاوز الأحقاد والأهواء والتوحد من أجل التغلب على الكيان الصهيوني وحليفته أمريكا، لأن الانتصار عليهم هو “وعد من الله، {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ}”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك