إيداع مهاجر مغربي بالإمارات مصحة نفسية بعد مطالبته بحقوقه

علمت جريدة “العمق” أن السلطات الإماراتية قامت منذ مطلع شهر يناير الجاري بإيداع مهاجر مغربي يُدعى عبد الحي النجاري مصحة نفسية، وذلك بسبب نشر الأخير لعدة فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي يشكو من خلالها حالته المزرية التي يعيشها بدولة الإمارات منذ أن التحق للعمل فيها منذ 2016.

ووفق شقيق النجاري، فإن الأخير “يُعامل في المصحة النفسية بطريقة غير انسانية ماسة بكرامة الانسان، ويجبر جبرا على تناول الأدوية التي يكون لها انعكاسا على صحته”، مُبرزا أن سبب احتجاج عبد الحي على أوضاعه بالإمارات يعود إلى خلف مشغّله لكل وعوده التي أعطاها له قبل التحاقه، وخاصة فيما يتعلق بالأجر وساعات العمل.

وأوضح شقيق النجاري في تصريح لجريدة “العمق”، أن عبد الحي توجه لدولة الإمارات بواسطة عقد عمل تم توقيعه في المغرب ويتضمن العمل لمدة 8 ساعات يوميا بالإضافة إلى أجر محدد وسكن لائق، غير أن الضحية تفاجأ عند وصوله للإمارات بأنه ملزم بالعمل لـ 12 ساعة دون انقطاع، وتعويض شهري أقل مما وقع عليه بالمغرب.

كما تفاجأ النجاري، وفق شقيقه، بتوطينه في مسكن يُمسى (icad) وهو عبارة عن مجمع سكني يقطن فيه العمال، حيث ينام في الغرفة الواحدة 10 أشخاص، ومما يزيد الأمر سوءً هو وجود الحشرات والصراصير والبق والروائح العفنة والطعام الفاسد بالمسكن، بالإضافة إلى عدة مشاكل أخرى في العمل، الذي هو عبارة عن حارس أمن.

وأبرز المصدر ذاته، أن بعد التحايل الذي تعرض له شقيقه، قام بتسجيل فيديو عن الظلم الذي يتعرض له حراس الأمن الخاص في الامارات، فقام الكفيل بدولة الامارات وهو شركة “سبارك للخدمات الأمنية” بتوقيفه عن العمل بتهمة التشهير وتوقيف راتبه كليا منذ 17 شهرا ولم يتركوا له حتى ما يأكله.

وأوضح المصدر ذاته أن عبد الحي بات يعيش فقط على مساعدات بعض المحسنين والديون التي اقترضها من عندهم، مشيرا أن شقيقه عليه ديونا تفوق 18 مليون سنتيم، مضيفا أن الضحية قام برفع دعوى قضائية ضد الشركة بالإمارات غير الشركة ترفض الحضور للمحكمة مما جعل ملفه يتأجل كل حين.

وأكد أن “جواز سفره محجوز لدى لدى الشرطة وبالتالي فهو ممنوع قانونيا من السفر، والشركة ترفض ضمانه لاستخراج الجواز لتجديد بطاقة هويته، وممنوع كليا من مزاولة عمل آخر يسترزق به كي لا يسرق ما يأكل”، مضيفا أن والدته وجهت قبل وفاتها نداء إلى رئيس دولة الإمارات غير أن نداءها لم يتفاعل معه أحد لحد الساعة.

 

مقالات ذات صلة

تعليقات الزوّار (5)
  1. يقول عبدالعالي وحميدو:

    اللهم فرج كربته .أنا أعرفه أستاذا للتعليم اﻻبتدائي .فماذا حدث ؟

  2. يقول عبدالعالي وحميدو:

    أنا أعرف هذا الشخص بصفته أستاذا للتعليم اﻻبتدائي .فماذا حدث ؟

  3. يقول غير معروف:

    أنا أعرف هذا الشخص بصفته أستاذا للتعليم اﻻبتدائي .فماذا حدث ؟

  4. يقول محمد تلكوز -------Mohamed Talgouz:

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم …..اللهم آنتقم من الظالمين ….

  5. يقول لقمان النجاري:

    السلام عليكم.
    جزاكم الله خيرا على نشر الخبر. وبارك الله فيكم.

أضف تعليقك