https://al3omk.com/276983.html

عشرات الإصابات في حريق بمصحة بتطوان.. وإخراج المرضى من النوافذ (فيديو)

اندلع حريق وصفه شهود عيان بـ”المهول”، داخل مصحة “الريف” بتطوان، صباح اليوم الخميس، مخلفا عشرات الجرحى في صفوف المرضى والأطر الطبية ومستخدمي المصحة الواقعة بشارع المنامة.

وأوضح مصدر محلي لجريدة “العمق”، أن الحريق الذي لا تزال أسبابه مجهولة، اندلع حوالي الساعة العاشرة صباحا بإحدى أقسام المصحة، قبل أن ينتشر دخان كثيف بمختلف مرافق المصحة، ما تسبب في عشرات الاختناقات بين المرضى والأطر الطبية، إضافة إلى اختناق أفراد من الوقاية المدنية والشرطة وبعض المواطنين ممن ساهموا في عملة الإنقاذ.

وأضاف المصدر أن الوقاية المدنية التي حلت بعين المكان بعد اندلاع الحريق، تمكن رفقة مواطنين عاديين، من إنقاذ المرضى المتواجدين في مختلف الأقسام عبر نوافذ المصحة باستعمال سلالم شاحنات الأطفاء، فيما حلت الفرق الأمنية وسيارات الإسعاف والسلطات المحلية وعامل الإقليم ورئيس الجماعة الحضرية لمعاينة عملية الإنقاذ.

رئيس قسم الإنعاس بمستشفى سانية الرمل بتطوان، أوضح في اتصال لجريدة “العمق”، أن المستشفى استقبل صباح اليوم 47 حالة متفاوتة الخطورة من مصحة الريف، مشيرا إلى أن حالة خطيرة تم إدخالها لغرفة الإنعاش، بينما باقي الحالات تم وضعها في قسم المستعجلات لتلقي العلاجات الضرورية، ولا تستدعي الخطر.

وقال المتحدث إن من بين المصابين في الحريق رضيعين حديثي الولادة، وامرأة حامل تم نقلها إلى مستشفى المضيق من أجل إسعافها بالأوكسجين تحت الضغط، غير أن حالتها تبقى مستقرة، لافتا إلى أن من بين المصابين 4 مرضى كانوا بقسم العمليات الجراحية بالمصحة، وأن مجموع الأطر الصحية الذين تعرضوا للاختناق هو 9، فيما الباقي من المرضى وأفراد عائلاتهم.

الكاتب الإقليمي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بتطوان، والتي تخوض إضرابا وطنيا اليوم الخميس بمختلف المستشفات العمومية بالمملكة، قال إن نقابته قررت رفع الإضراب جزئيا بتطوان وتعبئة جميع الأطر الطبية لتقديم العلاجات اللازمة ومواسات المرضى والمصابين في حريق مصحة الريف، وذلك من “واجب إنساني واستجابة لضمير مهني”.

واعتبر الدكتور أحمد القايدي، أن هذا الإضراب يستثني قسمي الإنعاس والمستعجلات وذلك من أجل حماية حياة المواطنين في حالات الخطر، مشيرا إلى أن أطباء القطاع العام يخوضون هذه الشكل الاحتجاجي في ظل تجاهل وزارة الصحة لملفهم المطلبي، وعلى رأسه المعادلة الإدارية والمالية للأطباء والدكاترة، والمطروح منذ أزيد من 10 سنوات، وفق تعبيره.

وبخصوص أسباب الحريق، أوضح مصدر الجريدة أنها لا تزال مجهولة، في حين كشفت مصادر إعلامية بتطوان، أنه من المرجح أن يكون راجع لتماس كهربائي في قاعة مخصصة للفحص بالأشعة داخل المصحة، بينما لم تتأكد جريدة “العمق” من صحة هذا المعطى.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك