https://al3omk.com/302578.html

أستاذ يحرس “الباك” يتعرض لاعتداء بالجديدة وزملاؤه يحتجون أمام الدرك الملكي

تعرض أستاذ مكلف بحراسة الامتحان الوطني للباكلوريا بثانوية الجماعة القروية “سيدي إسماعيل”، لاعتداء بواسطة السلاح الأبيض، وذلك لحظة مغادرته للمؤسسة بعد انتهاء فترة حراسة الامتحان، أمس الثلاثاء.

وكشفت مصادر محلية متطابقة، أن تلميذان هاجما الأستاذ بواسطة أداة حادة بشكل مباغث، ما تسبب له في جرح خطير على مستوى الوجه، مشيرة إلى أنه تم نقل الأستاذ المصاب على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى المحلي بسيدي إسماعيل.

وأضافت المصادر أن التلميذان المعتديان يتابعان دراستهما في ثانوية سيدي إسماعيل التأهيلية، حيث تربصا بالأستاذ للاعتداء عليه بسبب تشدده في الحراسة وعدم تساهله مع حالات الغش، قبل أن يلوذا بالفرار إلى وجهة غير معلومة.

وأعلن رئيس المركز الترابي للدرك الملكي بسيدي اسماعيل، عن اعتقال التلميذين قصد التحقيق معهما وتقديمهما للعدالة، متعهدا بتعزيز الأمن في محيط المؤسسة والحيلولة دون تكرار أحداث مماثلة، حسب مصادر متطابقة.

الحادثة خلفت غضبا واسعا في صفوف الأساتذة المكلفين بالحراسة في الثانوية المذكورة، حيث نظم مجموعة من الأساتذة وقفة داخل ساحة المؤسسة، قبل أن يتوجهوا بشكل جماعي نحو مركز الدرك الملكي بنفس الجماعة، احتجاجا على تعنيف زميلهم.

المصادر ذاتها قالت إن المدير الإقليمي للتعليم بالجديدة عبد اللطيف شوقي، حل على وجه السرعة بتراب الجماعة للاطمئنان على الحالة الصحية للأستاذ الضحية، ومن أجل احتواء غضب الأساتذة الذين اعتصموا أمام مقر الدرك الملكي، وهددوا بالتوقف عن حراسة باقي مواد الامتحان.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك